diploma col
solamisr

«الطائرات الخضراء».. ثورة في عالم الطيران للمزيد

Solar GT Course

من المتوقع أن يرتفع سوق الطائرات الكهربائية في أميركا من 30 مليار دولار في عام 2018 إلى حوالي 45 مليار دولار بحلول عام 2025 ، وستوفر 1.4 مليار جالون من وقود الطائرات،

وفقًا لتقرير جلوبال ماركت إنسايتس 2019. زيادة الطلب على الطائرات الكهربائية التي تقدم فوائد متعددة بما في ذلك الوزن الخفيف ، وانخفاض انبعاثات الضوضاء ستؤدي إلى زيادة حصتها في السوق. توفر الطائرات موثوقية فائقة باستخدام إلكترونيات الطاقة وتتطلب مكونات محرك أقل، علاوة على ذلك ، فإن زيادة إنتاج الطائرات لتلبية الأعمال المتراكمة السابقة واستيعاب الركاب الجويين سيزيد من حجم الصناعة. وتؤدي الطائرات الكهربائية الجديدة إلى توفير تذاكر طيران أرخص، وانخفاض في الضوضاء، وزيادة معدلات الارتفاع، إذ في ظل وجود محرك كهربائي، فإن الطائرات تستطيع الحفاظ على الأداء على ارتفاعات أعلى حيث تكون مقاومة الهواء أقل، وذلك على عكس الطائرات التي تستخدم محركات الاحتراق، والتي تعمل بكفاءة أقل عند هذه الارتفاعات، بحيث يجب أن يكون محرك الطائرة أقل قوة لتوليد سرعة مكافئة. وستقلل الطائرات الكهربائية من استهلاك البتروكيماويات حيث تطلق الطائرات العادية حوالي 500 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في الجو كل عام ، مما يمثل مساهمة كبيرة في ظاهرة الاحتباس الحراري. والطائرات الخضراء هي طائرة تعمل بواسطة الطاقة الشمسية التي تنتج الكهرباء لتشغيل محرك كهربائي عوضاً عن محرك الاحتراق الداخلي . ومنها نوع لا يعتمد على الشمس وإنما يستخدم الطاقة الكهربائية الناتجة من خلايا الوقود أو المكثفات الفائقة أو بطاريات. من أهم مزايا الطائرات الكهربائية هو ارتفاع مستوى الأمان، بسبب قلة احتمال الانهيار الميكانيكي أو قلة خطر اندلاع النيران في حالات الحوادث كما أنها تولد ضجيجاً أقل بالإضافة إلى أنها صديقة للبيئة بسبب عدم إطلاقها لغازات الدفيئة. القصور الوحيد للطائرات الكهربائية هو قصر مدى طيرانها، من الممكن التغلب على هذا القصور بإضافة خلايا شمسية إلى جسم الطائرة لجعلها تعمل على الطاقة الشمسية، لكن في هذه الحالة يجب أن يكون مساحة سطح جسم الطائرة كبيراً بالنسبة لوزنها لكي تكون كفائتها عالية. توجد حالياً طائرات كهربائية تعمل بطيار أو بدون طيار في مجال التجريب. يتسبب الطيران بنحو 2% إلى 3% من الانبعاثات العالمية. وتعهدت دول كثيرة، أغلبها في أوروبا، بالتحول إلى النقل الجوي الكهربائي. لكن الأمر لا يقتصر على المناخ، إذ قال جانزارسكي «لسنا شركة بيئية، ودخلنا هذا المجال لأنه مربح.» ولن تكون إيفييشن إيركرافت الشركة الوحيدة التي تخوض مجال الطيران الكهربائي، إذ تعمل شركات ضخمة مثل رولز رويس وإيرباص على تقنيات للطائرات الكهربائية. وتخطط رولز رويس لتسجيل أرقام قياسية لسرعة الطيارات الكهربائية بالوصول إلى سرعة 480 كم في الساعة على الأقل في العام 2020. وتخطط إيفييشن إيركرافت لاختبار طائرة أليس في ولاية واشنطن في 2019 للحصول على شهادة إدارة الطيران الفيدرالية بحلول أواخر العام 2021 أو بداية 2022.

 

إقرأ 102 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
نشرت في أخبار عالمية

solamisr

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
  تستهدف هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة التابعة لوزارة...
قام سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة...
كافاياتي، الأرجنتين 21 سبتمبر 2019 (شينخوا) سيكتمل قريبا بناء محطة...
قال مصدر مسئول بجمعية مستثمرى بنبان، إن نسب تنفيذ المحطات...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة