PVPASS
solamisr

المغرب أصبح بلدا رائدا في اختياراته بالنسبة للطاقة المستدامة والأكثر نظافة (مسؤولة بالبنك الإفريقي)

تونس/26 أبريل 2013/ومع/ أبرزت مديرة قسم الطاقة والبيئة والتغيرات المناخية بالبنك الإفريقي للتنمية٬ السيدة هالة شيخ روحو٬ أن المغرب أصبح بلدا رائدا في اختياراته بالنسبة لمجال الطاقة المستدامة والأكثر نظافة.

وأكدت أن هذا الاختيار يمثل "توجها سليما" يتسم بالحرص على حماية البيئة مع الأخذ في الاعتبار البعد الاقتصادي والاجتماعي لهذه العملية من خلال تنويع مصادر الطاقة وتوفير فرص جديدة للتشغيل في قطاعات مرتبطة بهذا النوع من التكنولوجيا مثل الصيانة وتصنيع المعدات وغيرها .

وأوضحت خبيرة البنك الإفريقي ٬ في لقاء مع وفد إعلامي يمثل عددا من الصحف ووسائل الإعلام المغربية ٬ يقوم حاليا بزيارة استطلاعية لمقر البنك الإفريقي للتنمية بالعاصمة التونسية استعدادا للاجتماعات السنوية لمحافظي مجموعة البنك الإفريقي للتنمية٬ التي ستحتضنها مدينة مراكش خلال الفترة من 27 إلى 31 ماي القادم ٬أن المغرب حدد كهدف له ويعمل جاهدا على تحقيقه٬ الوصول إلى إنتاج 42 في المائة من حاجياته الطاقية من الطاقات المتجددة في أفق سنة 2020 .

وأضاف السيدة شيخ روحو ٬المسؤولة على ملفات القروض والتمويلات الموجهة إلى مشاريع الطاقة والبيئة في البلدان الإفريقية ومن بينها المغرب٬ أن هذا الأخير من أجل تحقيق هذا الهدف يقوم بتنفيذ برنامج طموح يروم إنتاج 2000 ميغاوات من الطاقة بواسطة طاقة الرياح و2000 ميغاوات من الطاقة الشمسية و2000 ميغاوات من الطاقة الهدرو كهربيائية.

وقالت إن البنك الإفريقي للتنمية أقر سنة 2012 تمويلات إجمالية لفائدة قطاع الطاقة في المغرب بلغت قيمتها نحو 900 مليون دولار تشتمل على التمويلات الخاصة بالبنك الإفريقي وأخرى يمكن تعبئتها بواسطة الصندوق الخاص بالتكنولوجيا النظيفة الذي يتولى البنك الإفريقي إدارته٬ مشيرة إلى أن ذلك سيساهم في إنجاز البرنامج المندمج للطاقة الريحية والهدروكهربائية ٬ وكذا البرنامج الشامل لكهربة المناطق القروية ٬ فضلا عن برنامج الطاقة الشمسية بورزازات ٬وهو ما سيوفر أكثر من 1500 ميغاوات إضافية.

وحسب مسؤولة البنك الإفريقي فإن الخيار الذي نهجه المغرب يعتبر "خيارا صائبا وشجاعا" ٬ معتبرة أن الأمر يتعلق بتوجه "أصبح ضروريا من أجل تنويع مصادر الطاقة والحد من التبعية للطاقة الاحفورية التي تثقل كاهل ميزان الأداءات بسبب الكلفة الباهظة لاسترداد هذا النوع من الطاقة".

واعتبرت أن هذا التوجه من شأنه أيضا أن يسهل الحصول على الدعم المطلوب للمشاريع الطاقية ٬ اعتبارا لكون الأمر يتعلق بمشاريع تهم الطاقة النظيفة التي تمثل قيمة مضافة على المستوى الاقتصادي ٬ مؤكدة أن المغرب بذلك يكون قد حقق ما يطمح إليه على مستوى الاندماج الاقتصادي .

وحول وضعية المغرب في هذا المجال مقارنة بباقي البلدان الإفريقية٬ أبرزت السيدة هالة شيخ روحو أنه على الرغم من كون دولة إفريقيا الجنوبية قد اختارت بدورها البدء في تنويع مصادرها الطاقية من خلال إقامة مشاريع تهم الطاقات المتجددة ٬ فإن المغرب يبقى٬ على مستوى مشاريع الطاقة الشمسية والريحية "متقدم بكثير في هذا المجال على المستوى الإفريقي" .

يذكر أن الوفد الصحفي المغربي أجرى خلال هذه الزيارة الاستطلاعية سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولين والمسيرين بالبنك الإفريقي للتنمية استهدفت الاطلاع على أنشطة البنك والسياسات التي ينهجها في مجال التمويل ومصاحبة البلدان الإفريقية في تحقيق مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية .

إقرأ 1072 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة