PVPASS
solamisr

باجـــــة:سخانات شمسية معطبة ووكالة التحكم في الطاقة في قفص الاتهام

تزايدت مؤخرا شكاوي عدد من المواطنين من أعطال بعض أنواع السخانات التي تعمل بالطاقة الشمسية حيث احتار دليلهم ولم يجدوا حلاّ أمام صمت الوكالة الوطنية للتحكم في الطّاقة.

مكتب باجة «الشروق»: فكرة اعتماد السخانات الشمسية انطلقت منذ سنة 2006 حين شرع في تنفيذ برنامج لنشر الطاقات المجدّدة من قبل الوكالة الوطنية للتحكم في الطّاقة يهدف إلى الضغط على كلفة إنتاج الطاقة وتقديم بدائل طاقية أخرى تساعد المواطن على مجابهة قيمة الفواتير المتضخّمة وتحافظ على سلامة البيئة . لأجل ذلك طرحت فكرة استعمال السخانات الشمسية بالمنازل وتمّ التشجيع عليها حيث عهدت إلى الشركة التونسية للكهرباء والغاز تسهيل عملية اقتنائها عبر منح المنتفع بقرض يتمّ تسديده على أقساط تحتسب ضمن فاتورة الاستهلاك كما ساهمت المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك في التشجيع على التوجّه نحو الطاقات المجدّدة وتحسيس المستهلكين بأهميتها وذلك خلال المعارض التي أقيمت في هذا الصدد وحثّهم على جدوى اقتناء هذه السخانات الشمسية حيث كان الإقبال كثيفا عليها . تهديد بمقاضاة الوكالة بعد أن منّى المستهلك نفسه بالقطع مع ظاهرة نقص التزود بقوارير الغاز الطبيعي بدأت تظهر منذ سنة 2007 عيوب كثيرة على ثلاثة أنواع من هذه السخانات الشمسية لشركات مزوّدة حسب ما أكّده السيد شكيب بن شقرة رئيس المكتب الجهوي للمنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك بباجة وهي مصدر اعتراضات واحتجاجات من قبل ما يقارب 70 مواطنا من مختلف مناطق الولاية كانوا قد قصدوا المكتب لتبليغ شكاياتهم وقد قام بإبلاغ ذلك إلى الوكالة الوطنية للتحكم في الطّاقة منذ سنة 2009 قصد التدخّل لإصلاح العيوب أو تعويض السخانات بأخرى لا تحمل نفس العلامة التي هي محلّ شكّ في مواصفاتها كما طلب منها أن يقع التوقّف عن دفع خلاص الأقساط المستوجبة على كلّ من اقتنى السخان ريثما يتمّ إيجاد حلّ ينهي المشكل غير أنّ الوكالة رفضت المقترح ولم تقدّم بديلا عن ذلك. وقد أكّد أحد المتضرّرين وهو السيد محمد علي المديني وهو مقيم بألمانيا أنه اقتنى واحدا من هذه السخانات الشمسية منذ 19 ديسمبر 2009 ولكن فوجئ بعد شهر واحد من تركيزه بأنّ المياه بدأت تتسرّب من الخزّان والقنوات فاتّصل بالشركة المزودة التي قامت بإصلاحه غير أنّ الأعطاب عادت لتظهر مجدّدا فحاول ثانية الاتصال بالشركة ولكن لم تقع الاستجابة إلى مطلبه وهو يندب حظه على ضياع أمواله دون أن يستفيد من الخدمة المزعومة التي منّى نفسه بها وأضاف أنه حين أراد أن يتوقّف على دفع فاتورة الاستهلاك أعلمته شركة الكهرباء والغاز بأنّه سيكون عرضة لقطع التيار الكهربائي وهو يطالب الوكالة بفتح تحقيق جديّ حول الصفقات التي أبرمت مع هذه الشركات المزوّدة وإن لم يجد حلاّ فإنّه سيرفع الأمر إلى القضاء صحبة عدد آخر من المتضررين ليتمّ إنصافهم. وقد أكد السيد شكيب بن شقرة رئيس المكتب الجهوي للمنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك بباجة أنّ من بين هذه الشركات من قام بتغيير الاسم التجاري لها حتى تتملّص من المسؤولية القانونية لتترك المواطن في ورطة وتزيد من معاناته في البحث عن حلّ يريحه .

إقرأ 3040 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
    ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،...
  قدم مستثمرون بقطاع الطاقة الشمسية وجمعية تنمية الطاقة...
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة