diploma col
solamisr

مشروعات الظهير الزراعي بالوادي الجديد بين الحلم والواقع

Solar GT Course

تعتبر مشروعات الظهير الزراعي بمحافظة الوادي الجديد من المشروعات التي دعا إليها اللواء محمد الزملوط، محافظ الإقليم، وذلك عن طريق استصلاح 1000 فدان بالظهير الخاص بكل قرية بمراكز المحافظة الخمسة، وتوزيع 5 أفدنة جاهزة على كل شاب بنظام الأسهم بهدف التوطين واستغلال المساحات الشاسعة غير المستغلة.

وأكد محافظ الوادي الجديد أن صندوق استصلاح الأراضي بالمحافظة بالتنسيق مع البنك الزراعي المصري سيتولى مهام حفر الآبار الزراعية عن طريق الطاقة الشمسية، وتوفير الري الحديث، لافتًا إلى أن تكلفة حفر البئر الواحد بهذا المشروع ستتكلف 6 ملايين جنيه.

وقال إن المحافظة ستتولى ضمان الشباب المستفيد في البنوك الزراعية طوال مدة سداد الأقساط، مشيرًا إلى أن الضمان سيتم بناءً على جدية المستفيد والالتزام بالشروط المقررة.

وأضاف الزملوط، أن المشروع بدأ فعليًا في مركز بلاط، حيث قامت جمعية تنمية البرابخ الغربية بالتنفيذ الفعلي لمشروع الظهير الزراعي لقرى أولاد عبد الله، لافتًا إلى أن باقي المراكز بدأت في حصر ورفع المساحات المتاحة بكل قرية.

ويقول محمد منصور، رئيس جمعية تنمية البرابخ والمنفذ لمشروع الظهير الزراعي بأولاد عبد الله، إن اللواء محمد الزملوط وعد أكثر من مرة بمنح قروض للجمعيات التى تنفذ مشروعات الظهير الزراعي بمراكز المحافظة الخمسة لاستكمال المشروعات الخاصة بها.

وأضاف منصور أن هذه القروض سيتم منحها من صندوق استصلاح الأراضى، وستوجه للجمعيات التى بدأت فعليا فى استصلاح الأراضى وحفر آبار المياه، موضحا أن هذه القروض ستكون دعما مؤقتا للجمعيات لحين الانتهاء من تنفيذ المشروع، وأنه تم إخطار جميع رؤساء المراكز بحصر الجمعيات لدعمها ماليا.

وأكد أن كل ما وعد به المحافظ لم يتحقق منه شيء، حيث إن المسئولين لا يعبأون بتوجيهات المحافظ بالرغم من أنه ذهب لجميع المسئولين كعب داير على مدار ثلاثة أشهر، وعلى رأسهم نائب المحافظ وسكرتير عام مساعد ورئيس المركز ومدير عام صندوق استصلاح الأراضي بالمحافظة، والذي نفى علمه بأي توجيهات من قبل المحافظ وأفاد بأنه لا يوجد قروض من الصندوق لمشروعات الظهير، الأمر الذي قذف الرعب في قلوب الشباب وهددوا بالانسحاب من مشروعات الظهير.

ولفت منصور إلى أنه تم صرف حوالي 800 ألف جنيه مساهمة من الشباب والجمعية على المشروع حتى الآن وتوقف بالفعل لوجود عراقيل من قبل المسئولين تحول دون الحصول على قرض لاستكمال المشروع، مؤكدا أن جميع القرى المنفذة للمشروع لم تتمكن من الحصول على أي قروض حتى الآن لاستكمال مشروعات الظهير، الأمر الذي يهدد بتوقف مشروعات الظهير.

وأكد محمد هواري، رئيس الشركة المنفذة لمشروع الظهير الزراعي بالبشندي، أنه صرف أكثر من 200 ألف جنيه حتي يتمكن من الحصول على قرض لتنفيذ مشروع الظهير الزراعي، إلا أنه فوجئ بعراقيل تحول دون الحصول على القرض ولا يوجد أي تسهيلات من المحافظة لمشروعات الظهير الزراعي، لافتا إلى أن معظم الشباب هددوا بالانسحاب من المشروع.

يذكر أن مشروع الظهير الزراعي هو أحد المشروعات الواعدة التى تبنتها المحافظة فى الفترة الأخيرة، بهدف استصلاح وزراعة المناطق الصحراوية التى تتخلل قرى المحافظة لتشغيل الشباب وتوفير فرص عمل لهم، عن طريق تكوين شركات مساهمة شبابية أو عن طريق الجمعيات الأهلية وضمان المحافظة لهم في الحصول على قروض، إلا أن الشباب اصطدموا بأرض الواقع ولم يتمكنوا من الحصول على أي قروض بعد أن تخلت عنهم المحافظة.

إقرأ 86 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
تخطط بورتوريكو لإغلاق محطات إنتاج الطاقة التي تعتمد على الفحم...
تخطط بورتوريكو لإغلاق محطات إنتاج الطاقة التي تعتمد على الفحم...
يبني المهندسون الهولنديون ما سيكون أكبر مزرعة في العالم تتكون من...
  قالت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين  إن وزير الطاقة...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة