diploma col
solamisr

العالم يختار أبوظبي لاستضافة مؤتمر الطاقة العالمي 2019

Solar GT Course

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي إن فوز أبوظبي باستضافة المؤتمر ونيل ثقة التصويت، يؤكد أن الإمارات تحظى باحترام العالم وعلاقاتها متزنة وقوية مع الدول الأخرى، كما يؤكد المكانة المرموقة والمتميزة التي تحظى بها الدولة على مستوى دول العالم.

وفازت العاصمة الإماراتية بأكبر عدد من أصوات أعضاء مجلس الطاقة العالمي بعد أن تنافست لاستضافة الحدث مع مدينتي سانت بيترسبيرغ في روسيا وريو دي جانيرو في البرازيل.

وانحصرت المنافسة في مرحلة لاحقة بين أبوظبي وريو دي جانيرو، لتتفوق أبوظبي في النهاية.

وقالت رئيسة مجلس الطاقة العالمي ماري خوسيه ناديو “إن المجلس يتطلع للعمل مع أبوظبي في السنوات المقبلة للتحضير لعقد المؤتمر العالمي في عام 2019 ليكون مؤتمرا متميزا ويضم جميع الفاعلين في صناعة الطاقة العالمية”.

وشهدت الاجتماعات التي عقدت في مدينة قرطاجنة الكولومبية تحديد موعد المؤتمر المقبل الذي سيعقد في إسطنبول في الفترة بين 10 إلى 13 أكتوبر عام 2016.

واختتم مجلس الطاقة العالمي أمس اجتماعاته، التي استمرت 3 أيام، بمشاركة 93 عضوا في المجلس.

وعبر المزروعي عن سعادته بفوز أبوظبي باستضافة القمة العالمية للطاقة، مؤكدا أن الفوز جاء نتيجة توجيهات القيادة في دولة الإمارات وتضافر الجهود والعمل الجاد من قبل فريق العمل الأعضاء في اللجنة الوطنية لمجلس الطاقة العالمي.

وشكر الوزير جميع الدول التي قامت بالتصويت لصالح أبوظبي، التي قال إنها ترحب باستقبالهم فيها.


سهيل المزروعي: التصويت يؤكد مكانة ودور أبوظبي في صناعة الطاقة العالمية
ويعد مؤتمر الطاقة العالمي، المنتدى الأرفع للقادة والمفكرين لوضع حلول للقضايا المتعلقة بالطاقة. وهو يعقد كل ثلاث سنوات حيث انطلقت دورته الأولى عام 1923 وعقد حتى الآن في 20 مدينة من المدن المهمة حول العالم.

وكان آخر مؤتمر قد عقد في عام 2013 في مدينة دايجو الكورية الجنوبية وشارك فيه 7500 ممثل من أكثر من 120 دولة وأكثر من 30 رئيسا ووزيرا من مختلف أنحاء العالم.

وبذلك تصبح أبوظبي أول مدينة عربية وأول مدينة في دول منظمة أوبك تستضيف الحدث العالمي، منذ بداية تنظيمه في عام 1923. وكان الخبراء والمسؤولون الاقتصاديون قد توقعوا فوز أبوظبي باستضافة فعاليات الدورة الرابعة والعشرين للمؤتمر، الذي يعد من أبرز منصات الحوار العالمية التي تناقش تحديات الطاقة ومستقبلها.

ويجمع المؤتمر كل 3 سنوات عددا كبيرا من رؤساء وزعماء العالم إضافة الى عشرات الوزراء وصناع القرار، وآلاف الخبراء ورؤساء الشركات والمسؤولين والعلماء من مختلف مجالات قطاع الطاقة العالمي لرسم مستقل صناعة الطاقة العالمية.

وأعرب المراقبون عن ثقتهم بأن مدينة أبوظبي تعد المدينة الأمثل لعقد مؤتمر الطاقة العالمي لعام 2019 نظرا لامتلاكها سجلا حافلا، في مجال الطاقة والاستدامة.

وقادت أبوظبي تحولا كبيرا في سياسة الطاقة العقود الماضية بتنويعها لمصادر الطاقة. كما سجلت نجاحات كبيرة في استضافة العديد من المؤتمرات والمعارض الدولية في قطاع الطاقة العالمي.

وتزايد دور أبوظبي في صناعة الطاقة العالمية من خلال تركيزها على قيادة الجهود العالمية للطاقة المتجددة وبحوث الاقتصاد الأخضر والطاقة المستدامة.


ماري خوسيه ناديو: مجلس الطاقة العالمي يتطلع للعمل مع أبوظبي لعقد مؤتمر متميز
وهي تحتضن سنويا العديد من المؤتمرات والمعارض التي تركز على الطاقة المتجددة والمستدامة. كما أنها تحتضن مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا).

ويستضيف أسبوع أبوظبي للاستدامة سنويا عددا كبيرا من النشاطات العالمية. وقد تضمن في يناير الماضي القمة العالمية لطاقة المستقبل والقمة العالمية للمياه ومعرض إدارة النفايات والتدوير، بالإضافة إلى اجتماع السنوي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

وتقود الشركات المملوكة لحكومة أبوظبي استثمارات عالمية واسعة في مجال الطاقة المتجددة، وهي تملك اليوم أكبر محطة عامية للطاقة الشمسية، هي محطة شمس1، التي تنتج لوحدها 10 بالمئة من الطاقة الشمسية المنتجة في العالم.

وتقوم شركة مصدر بإدارة المشاريع الرامية إلى تحقيق رؤية إمارة أبوظبي لسد 7 بالمئة من حاجاتها للطاقة من خلال مصادر متجددة بحلول عام 2020، إضافة إلى عشرات المشاريع في أنحاء العالم.

وقد أعلنت هذا الأسبوع أنها ستبني محطة لتوليد الطاقة من الرياح بقدرة 50 ميغاواط وبكلفة تصل إلى 125 مليون دولار في سلطنة عمان.

وستوفر المحطة الطاقة النظيفة لحوالى 16 ألف منزل وهي الأولى من نوعها في مجلس التعاون الخليجي، وستجنب البيئة انبعاث 110 آلاف طن من ثاني أوكسيد الكربون سنويا.

وأبرمت الشهر الماضي شراكة مع مجموعة شتات أويل النروجية لبناء محطة لطاقة الرياح في المياه البريطانية. كما أنها تملك أيضا 20 بالمئة من مشروع مصفوفة لندن أراي التي تبلغ طاقة إنتاجها نحة 630 ميغاواط، وهي أكبر مشروع في العالم لإنتاج الطاقة من الرياح في البحر.

وتتعاون أبوظبي مع معظم المؤسسات العالمية، خاصة المعنية بالطاقة لمواجهة التحديات البيئية وتوفير طاقة نظيفة ومستدامة لجميع سكان العالم.

إقرأ 338 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
أفادت شركة "Solarmpact Yacht AG" أنها صممت يختا فاخرا يعمل بالطاقة الشمسية...
قال الرئيس التنفيذي لشركة نبراس للطاقة القطرية، اليوم الاحد،...
قال المهندس شريف عبد الفتاح، عصو مجلس إدارة شركة «شنايدر»...
انتهت الشركة العربية للطاقة المتجددة التابعة للهيئة العربية...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة