PVPASS
solamisr

مجمع دبي للعلوم يستضيف الحدث بالتعاون مع شراكة دبي للاقتصاد الأخضر

استضاف مجمع دبي للعلوم التابع لمجموعة "تيكوم" بالتعاون مع شراكة دبي للاقتصاد الأخضر، النسخة السابعة من سلسلة فعاليات القيادة الخضراء، وذلك في إطار التزامه نحو القيام بدور ريادي في مجال مبادرات الطاقة النظيفة. ويُقام هذا الحدث الذي يدعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص لدفع عجلة الابتكار وتسليط الضوء على طموحات دولة الإمارات في مجال المبادرات الصديقة للبيئة،

بعد انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي (COP 22) الذي شهد حضوراً قوياً من قبل دولة الإمارات، حيث ضمّ وفد الدولة إلى المؤتمر أكثر من 100 شخصية من القطاع الحكومي والأكاديمي وقطاع الأعمال، بالإضافة إلى 30 طالب.


وفي معرض حديثه عن الدور الحيوي لسلسلة فعاليات القيادة الخضراء، قال سعادة أحمد بطي المحيربي، رئيس مجلس إدارة "شراكة دبي للاقتصاد الأخضر" والأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة: "ترتكز جهود تحقيق رؤية دبي ببناء اقتصاد متنوع قائم على المعرفة على وضع خارطة طريق واضحة ومحددة وتبني نموذج جديد للاستدامة يساعدنا على إرساء دعائم الاقتصاد الأخضر بما يتخطى حدود الإمارة. وانطلاقاً من هذا الزخم، تهدف سلسلة القيادة الخضراء إلى تطوير القدرات وتعزيز المعارف في جميع القطاعات ممّا يجعل هذا الحدث منصة مثالية لتبادل أفضل الخبرات والممارسات وبناء الفرص لدعم جهود التعاون بين القطاعين العام والخاص من أجل تحقيق رؤية الاستدامة."

وقد حدّدت أجندة دبي للسياسات الخضراء ملامح النسخة السابعة من سلسلة فعاليات القيادة الخضراء التي استقطبت أكثر من 120 شخصاً وشملت حلقتي نقاش جرى من خلالهما تسليط الضوء على التقدم الملحوظ الذي تم إحرازه تجاه استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، والتطورات التي شهدتها المدينة في ما يتعلق بالاقتصاد منخفض الكربون.

وفي تصريح له حول أهمية الحدث وعلاقته بالأجندة الوطنية قال سعادة فهد القرقاوي، الأمين العام لشراكة دبي للاقتصاد الأخضر والمدير التنفيذي لمكتب الاستثمار الأجنبي في دائرة التنمية الاقتصادية: "تتصدر دولة الإمارات العربية المتحدة مشهد ثورة الطاقة النظيفة التي تشهدها المنطقة، ونحن نشعر بفخر كبير بالدور الذي نضطلع به في جمع رواد الصناعة وقيادة التقدم الملحوظ الذي تشهده إمارة دبي في بناء الاقتصاد الأخضر. ومع مضي الإمارة في مسيرة التنوع الاقتصادي، أصبحت عوامل ومقومات نمو قطاع الطاقة الشمسية وازدهاره متاحة. كذلك توفر النسخة السابعة من سلسلة فعاليات القيادة الخضراء منصة مهمة للاحتفاء بالإنجازات السابقة والاستفادة من هذا الزخم لتحقيق المزيد من النمو في هذا المجال."

وتأثراً بأسبوع الإمارات للابتكار، ركزت العديد من النقاشات في النسخة السابعة من سلسلة فعاليات القيادة الخضراء على تشجيع التقنيات الخضراء في مختلف أنحاء إمارة دبي. ووفرت هذه النقاشات تحليلاً لأفضل الممارسات المتاحة بالفعل في هذا المجال، وسلطت الضوء على إمكانية إطلاق منتجات مبتكرة ومستدامة في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

وقال مروان عبدالعزيز جناحي، المدير التنفيذي لمجمع دبي للعلوم، وعضو اللجنة المنظمة للحدث: "تعد الطاقة ركيزة أساسية للنمو السريع الذي حققته دبي لتصبح وجهة اقتصادية عالمية تستقطب الكفاءات والمواهب من مختلف أنحاء العالم. وفي ما تواصل دولة الإمارات المضي قدماً في استراتيجية التنوع الاقتصادي، تمتلك دبي الفرصة لتصبح رائدة عالمياً في هذا المجال. وستساعد الإمارة على وضع معايير جديدة للتقدم في مجال الطاقة النظيفة والاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة لا سيما الطاقة الشمسية. وفي ما تشكل سلسلة فعاليات القيادة الخضراء منصة تجمع أبرز الشخصيات في هذا المجال، تسط النسخة السابعة من الحدث الضوء على قيمة الإنفاق المستدام على عمليات البحث والتطوير، والإمكانات الهائلة التي تمتلكها دولة الإمارات في ما يتعلق بالطاقة الشمسية".

وأدار جناحي حلقة النقاش الافتتاحية والتي سلطت الضوء على دور البحث والتطوير في تلبية متطلبات كفاءة الطاقة، وأسواق شركات خدمات الطاقة والاستثمارات الصديقة للبيئة. وشملت قائمة المتحدثين خلال الجلسات التي ربطت بين الاستثمارات الاتحادية التي بلغت قيمتها 25 مليار دولار بهدف إنتاج الطاقة من مصادر نظيفة، والتقدم الذي تحرزه مدينة دبي في سعيها نحو الاستدامة، علي الجاسم، الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة الاتحاد لخدمات الطاقة، والدكتور معتصم نور من جامعة هيريوت-وات، وإدوين يوبيناس، باحث أول في كفاءة الطاقة بهيئة كهرباء ومياه دبي، ومدير مسابقة سولار ديكاتلون الشرق الأوسط، وعبدالله العسيري، مدير مشروع تقني في شركة شعاع للطاقة. وناقش الحضور الفرص التي يمكن أن يوفرها الإنفاق المستدام على البحث والتطوير، كما جرى فتح نقاش مع رواد الأعمال وأبرز قادة القطاع بهدف استكشاف سبل جديدة للاقتصاد الأخضر في دبي. واختتمت حلقة النقاش بتذكير الحضور بأهمية البحث والتطوير والسياسات التشريعية في تسريع دفة التغيير مع التركيز على أن هذه العناصر وحدها لن تكون كافية لإحداث ثورة في مجال الطاقة النظيفة ما لم يشارك كافة أفراد المجتمع بشكل فعال عبر تبني نمط حياة وخيارات صديقة للبيئة.

وركزت حلقة النقاش الثانية التي أقيمت بعنوان "كيف تقود مبادرة شمس دبي جهود الابتكار وتبني مفهوم الاقتصاد الأخضر في المنطقة)، على تحديات استخراج التصاريح ووجود الحوافز والتمويلات المرتبطة بقطاع الطاقة الشمسية في دبي، لا سيما الطاقة الشمسية التي يتم توزيعها من خلال أسطح المباني المتاحة في دبي. وركز النقاش أيضاً على دور شركات المقاولات والاستشارات المعتمدين من قبل "شمس دبي"، وتأكيد أهمية التعاون الناجح والمستمر بين القطاعين العام والخاص لتشجيع الابتكارات الهادفة ومبادرات الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات.

وجرى إطلاق سلسلة فعاليات القيادة الخضراء عام 2013 تأثراً برؤية الإمارات 2021. ومنذ ذلك الحين، شكل هذا الحدث منصة تمكن الأعضاء المؤسسين لشراكة دبي للاقتصاد الأخضر، والتي تضم المجلس الأعلى للطاقة في دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي وهيئة الطرق والمواصلات في دبي وبلدية دبي ودائرة التنمية الاقتصادية في دبي ومؤسسة دبي لتنمية الاستثمار ومجمع دبي للعلوم ومركز دبي المتميز لضبط الكربون، وشركة الاتحاد لخدمات الطاقة وشركة الإمارات العالمية للألومنيوم، وشركة الإمارات الوطنية للبترول "إينوك"، من التفاعل مع مؤسسات القطاعين العام والخاص لتبني نموذج الاستدامة الرائد في الإمارة بهدف تسريع نمو قطاع الطاقة البديلة والصناعات البيئية.

إقرأ 785 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
    ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،...
  قدم مستثمرون بقطاع الطاقة الشمسية وجمعية تنمية الطاقة...
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة