PVPASS
solamisr

مصنع «الظفرة» ينتج الأكياس الصديقة للبـيئة.. وأرباحه السنوية 40%

يعمل مصنع «الظفرة» للأكياس البلاستيكية، الذي أسسه أحمد محمد المزروعي في عام 2010، وفق رؤية الحفاظ على البيئة، من خلال تصنيع أكياس بلاستيكية صديقة لها، وتوزيعها على أهم منافذ البيع في أبوظبي ودبي، واستبدالها بالأكياس المستخدمة حالياً.

وشرح المزروعي لـ«الإمارات اليوم» أن «المصنع بدأ مشروعاً صغيراً لصناعة الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل، لتوفيرها في الأسواق المحلية من دون الحاجة إلى استيرادها من الخارج، خصوصاً مع توجه الحكومة إلى المحافظة على البيئة، وسن القوانين الكفيلة بذلك، ومساندة المشروعات الوطنية التي تسهم في تعميم هذه الرؤية».

وروى المزروعي قصة بدايات المصنع، قائلا: «بدأ التخطيط لإنشاء مصنع لتصنيع الأكياس البلاستيكية الصديقة للبيئة والقابلة للتحلل في 2008، ودرس الفكرة والمكونات التي تدخل في الأكياس البلاستيكية قبل عرضها على صندوق أبوظبي لتنمية مشاريع الشباب»، مضيفاً أن أكثر ما استهواه في الفكرة أن المصنع يسهم في الحفاظ البيئة، عبر التخلص من الأكياس الضارة التي يستخدمها عدد كبير من منافذ البيع في الدولة».

وتابع أن «افتتاح المصنع كان في عام 2010، بعد دراسة شاملة لرأس المال، والمواد المستوردة»، موضحاً أن «إدارة المصنع وضعت أهدافاً لإيصال الأكياس المُصنّعة محلياً إلى محال السوبرماركت، التي تستخدم الأكياس البلاستيكية بشكل كبير، والمخابز، والجمعيات التعاونية»، لافتاً إلى أنه «لمس تعاوناً من البلديات والشركات في هذا الصدد».3478599385

وأضاف المزروعي أن «المصنع بدأ في عام 2010 بتوزيع نحو 30 طناً من الأكياس شهرياً على الشركات المستهدفة، وخلال ثلاث سنوات زادت هذه الكمية في أبوظبي فقط لتصل إلى 70 طناً شهرياً، علماً بأن المصنع بدأ برأسمال لم يتعدّ مليوناً و900 ألف درهم»، وأشار إلى أنه «ترك عمله رئيساً لقسم العلاقات العامة في دائرة حكومية بأبوظبي، ليتفرغ لأعماله الحرة التي بدأها في عام 2003»، مضيفاً أن «مصنع (الظفرة) لم يكن أولى تجاربه في حقل الأعمال الحرة، واصفاً إياها بـ(الكافية) ليستطيع إدارة مشروعه بنفسه، خصوصاً أنه اتجه إلى الأعمال الحرة بعد تخرجه مباشرة من الجامعة ليفتتح محلاً لزينة السيارات، إضافة إلى ورشة صغيرة تطوّرت في مدة صغيرة إلى مصنع للبيوت الخشبية المتحركة يغطي مناطق عدة في أبوظبي».

وذكر المزروعي أنه «لم ينفق الأرباح التي يدرها مصنع (الظفرة)، منذ افتتاح المصنع حتى الآن، إذ إنه يحاول تطوير المصنع بشتى الطرق المتاحة إليه، وإن كانت على حسابه الشخصي»، مشيراً إلى أن «أرباح المصنع في ازدياد مستمر، منذ افتتاحه في عام ،2010 وحتى الآن، بنسبة 40%، لكني لا أحاول إنفاقها لأتمكن من التطوير والتوسع في المصنع من دون مساعدات خارجية».

وأوضح أن «التوسع في المصنع لا يتوقف، إذ وصل التوزيع إلى 70 طناً شهرياً للمحال المستهدفة، إضافة إلى الطلبات الخاصة التي يتسلمها لتصنيع أكياس بلاستيكية مختلفة لعدد من المحال الكبرى، التي فضلت التوجه إلى الصناعات المحلية الصديقة للبيئة».

إقرأ 1079 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
    ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،...
  قدم مستثمرون بقطاع الطاقة الشمسية وجمعية تنمية الطاقة...
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة