diploma col
solamisr

هيئة كهرباء ومياه دبي تبحث فرص التعاون مع مجلس الأعمال الفرنسي

Solar GT Course

أكد سعادة سعيد محمد الطاير العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي أن الهيئة تعمل على تحقيق رؤية الإمارات 2021 والهادفة إلى جعل دولة الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021 .

وقال ان الهيئة تسهم بشكل فعال في دعم مبادرة "اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " بهدف ترسيخ أسس التنمية المستدامة عبر تيسير ودعم المبادرات التي تروج للتقنيات الخضراء بهدف زيادة الكفاءة في استخدام الطاقة وتشجيع الحفاظ على الموارد الطبيعية من الهدر وخفض البصمة الكربونية وهي من السمات المميزة للتحول إلى اقتصاد أخضر.

جاء ذلك خلال كلمة لسعادة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي خلال ندوة نظمها اليوم مجلس الأعمال الفرنسي في دبي والمناطق الشمالية بحضور سعادة الان ازواو سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة وسعادة كلود فال رئيس مجلس الأعمال الفرنسي وسعادة عدنان شرفي رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء وعدد كبير من الشركات العاملة في مجال الاستدامة لبحث سبل التعاون ومناقشة تجربة الإمارات العربية المتحدة في مجال التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر في المبنى المستدام التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي في منطقة القوز أكبر مبنى حكومي مستدام في العالم .

وناقشت الندوة عددا من الموضوعات أهمها مميزات المباني الخضراء وكفاءة واستدامة الطاقة وتقنيات تحلية ومعالجة المياه.

وقال سعادة سعيد محمد الطاير أن المبادرة النوعية "اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " قد حددت معالم التطور الاقتصادي الذي تشهده إمارة دبي كونها مركزا عالميا للمال والأعمال والسياحة حيث تتبنى حكومتنا الرشيدة معايير الاقتصاد الأخضر واقتصاد المعرفة كأساس راسخ لجميع النشاطات التنموية في الإمارة وبدورنا نسير على هذا النهج من خلال رؤية مستقبلية تعمل على تحقيق رؤى وتوجيهات قيادتنا الرشيدة من أجل الحفاظ على مواردنا الطبيعية من أجل غد أفضل لأجيالنا القادمة .

وأضاف سعادته انه وانطلاقا من رؤيتنا في أن نكون مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي تحرص الهيئة وبشكل دائم على دعم المبادرات والفعاليات الوطنية التي من شأنها تعزيز أسس الاستدامة البيئية وفق استراتيجة دبي المتكاملة للطاقة 2030 والهادفة إلى خفض الطلب على الطاقة بنسبة 30 في المائة بحلول عام 2030 من خلال تطبيق مبادرات من شأنها تعزيز كفاءة الطاقة.

وقال ان تطبيق هذه الاستراتيجية سيساهم في المحافظة على مكانة دبي الرائدة في مجال ضمان تأمين امداد الطاقة وكفاءتها دعما لمسيرة الاقتصاد الاخضر وعجلة التنمية المستدامة التي تنبثق من رؤية واضحة وضعتها الدولة نصب أعينها.

وقال أن هيئة كهرباء ومياه دبي تحرص على أن تكون دوما في طليعة الاستدامة وفي هذا الإطار قامت الهيئة في شهر فبراير الماضي بافتتاح المبنى المستدام في منطقة القوز والذي أنشىء كأول مبنى حكومي مستدام على مستوى الدولة وأكبر مبنى حكومي مستدام على مستوى العالم حاصل على التصنيف البلاتيني الخاص بالمباني الخضراء "لييد" حيث يسهم المبنى في ترشيد استهلاك الطاقة بنسبة 66 في المائة وترشيد استهلاك المياه بنسبة 48 في المائة .

وأشار سعادته إلى أن الهيئة نجحت في نشر الوعي البيئي الخاص بترشيد استهلاك الطاقة والمياه من خلال عدة مبادرات منها "جائزة الترشيد – من أجل غد أفضل" بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية على صعيد القطاع التعليمي وجائزة "المستهلك المثالي" على صعيد القطاع الصناعي والسكن وحملة "الأحياء السكنية" وحملة "البصمة الخضراء" بهدف ترشيد الاستهلاك والحفاظ على الموارد الطبيعية وحملة ساعة الذروة وساعة الأرض والشبكات الذكية واستخداماتها في عمليات نقل الكهرباء لتحقيق الاعتمادية والكفاءة وإدارة الطلب للتقليل من البصمة الكربونية فضلا عن التوفير الكبير في الطاقة الناجم عن اعتمادها طرقا صديقة للبيئة في توليد الكهرباء والطاقة وغيرها من المبادرات التي ساهمت في معدلات كبيرة من الوفورات في استهلاك الكهرباء والمياه للحفاظ على مواردنا من أجل حياة وغد أفضل.

ونوه سعادته بأنه وفي هذا الإطار وتماشيا مع استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 بتخفيض الطلب على الكهرباء والمياه عن طريق ترشيد الاستهلاك في الإمارة وانطلاقا من قيمنا المؤسسية الراسخة ورؤيتنا بأن نكون مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي تولي الهيئة جل اهتمامها وتكرس جهودها من أجل تحقيق أعلى المستويات في كفاءة الطاقة كما تدعم الهيئة كفاءة وفاعلية الموارد بكل الوسائل العملية الممكنة حيث نجحنا في رفع كفاءة وحدات الإنتاج الحالية بنسبة 26 في المائة في الفترة بين 2006 إلى 2012 وتمكنا كذلك من زيادة القدرة الإنتاجية بنحو 450 ميجاوات دون استخدام وقود باستخدام تقنيات تم اختبارها بنجاح وثبتت كفاءتها وذلك في مقابل تكلفة بسيطة مقارنة بتركيب وحدات إنتاج جديدة بنفس القدرة.

وفي مجال الأبنية الخضراء أوضح سعادته أن الهيئة وبالتعاون مع المجلس الأعلى للطاقة في دبي وعدد من شركات القطاع الخاص تعمل على إعادة تأهيل 30 ألف مبنى من المباني القائمة في إمارة دبي على مرحلتين تمثل المرحلة الأولى / المباني الحكومية والعامة / والمرحلة الثانية /المباني الخاصة / وذلك لتصبح مبان خضراء كما ستشهد إمارة دبي بداية العام المقبل 2014 بدء إلزام المباني الجديدة بكل بمعايير واشتراطات المباني الخضراء حيث سيصل حجم الاستثمارات التي ستصب في مجال إعادة تأهيل المباني القائمة بإمارة دبي حتى عام 2030 إلى عشرة مليارات درهم .

جدير بالذكر أن اللقاء تضمن جولة للتعرف على مميزات المبنى المستدام وغداء عمل بحضور عدد من المسؤولين في الشركات الإماراتية والفرنسية العاملة في مجال الحلول الخضراء.

إقرأ 611 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...
أوضح وزير الكهرباء، أن الحكومة بذلت جهودًا كبيرة لتخطي الصعاب،...
تابع الدكتور منصور بكري، رئيس حي المناخ بمحافظة بورسعيد، اليوم...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة