diploma col
solamisr

"فيرست سولار" صناعة الطاقة الشمسية المستدامة تتمتع بمقومات كبيرة لتوفير الوظائف والقيمة المحلي

Solar GT Course

صرح أحد خبراء الطاقة بأن إنشاء صناعة للطاقة الشمسية المستدامة يتعين أن يكون على رأس أولويات خطط التنمية الاقتصادية لدول المنطقة.

جاء ذلك خلال مقابلة خاصة لـ"القمة العالمية لطاقة المستقبل" مع كريستوفر برجهارد، نائب الرئيس لتطوير الأعمال لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة "فيرست سولار"، التي تعد واحدة من شركات الطاقة الشمسية الرائدة في العالم، وأحد العارضين في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تقام في الفترة من 20-22 يناير 2014 في أبوظبي.

وقال برجهارد: "من الواضح أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتمتع بالشمس الساطعة، وهي مورد رائع ووفير، ما يجعلها مركزاً طبيعياً للطاقة الشمسية. وتتجه أنظار العالم إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فيما يتعلق بتطوير الطاقة الشمسية، إذ يتواجد الكثير من الشركات الرائدة هنا التي تقوم بضخ استثمارات كبيرة في هذا المجال. ونحن على قناعة من أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوف تكون واحدة من المناطق الرائدة، إن لم تكن المنطقة الرائدة بالفعل، للطاقة الشمسية في المستقبل".

وأضاف: "ما نحن بحاجة إلى عمله هو التأكد من تنفيذ البرامج والخطط المقررة حتى تؤدي إلى إنشاء صناعة قائمة ومستدامة والتي ستؤدي بدورها إلى توفير الوظائف والقيمة المحلية. فالأمر ينصب على استخدام مورد محلي وفير ومتاح وتحويله إلى صناعة. ويتعين أن تأتي الطاقة الشمسية على رأس أي سياسة اقتصادية من حيث الاستثمار في إقامة صناعة في هذا المجال".

ولفت برجهارد إلى أن "فيرست سولار" كانت على ثقة من استمرار نمو الطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال عدد من المشاريع سواء التي تم الانتهاء منها أو التي ما زالت قيد التطوير.

وأوضح: "على مدار فترة 12 إلى 18 شهراً الماضية، شهد القطاع الكثير من الحيوية والنشاط لا سيما في المملكة العربية السعودية، حيث أطلقت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة ورقة بحث أوضحت بالفعل كيفية تطوير القطاع في البلاد. وهنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، أرست علينا هيئة كهرباء ومياه دبي مشروع محطة لتوليد الطاقة بقوة 30 جيجا واط والتي استكملناها مؤخراً وفقاً للجدول الزمني المقرر. وعلاوة على ذلك، هنالك أسواق أخرى، مثل المغرب والأردن، أحرزت تقدماً من حيث إطلاق مشاريعها المتعلقة بالطاقة المتجددة".

واستطرد برجهارد: "بالنسبة للدول التي تتمتع بصافي صادرات في الطاقة، مثل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الطاقة الشمسية تعد فرصة لتحل محل الوقود المستخدم لإنتاج الكهرباء، والذي غالباً ما يتم دعمه مالياً اليوم، وتحويله إلى صادرات عالية القيمة. أما بالنسبة للدول المستوردة، مثل الأردن والمغرب ومصر وغيرها، فإن الطاقة الشمسية تساعد على الحد من تكلفة الكهرباء مستقبلاً، فضلاً عن ميزة تأمين الطاقة".

واختتم نائب الرئيس لتطوير الأعمال في شركة "فيرست سولار" حديثه بالقول: "نأمل أنه في غضون عشر سنوات من الآن أن نتحدث عن صناعة كبرى بكل الإيجابيات المتوقعة منها، وتكون الشركات قد شهدت نمواً ملحوظاً مع الشركاء المحليين وساهمت بشكل كبير في إنتاج الكهرباء في الأسواق عبر أنحاء المنطقة. وفي الوقت ذاته، يسعدني أن أرى فيرست سولار تشارك مجدداً في القمة العالمية لطاقة المستقبل، هذا الحدث العالمي المهم الذي يجمع سوياً صناع القرار في الحكومات والصناعات لتغيير مستقبل الطاقة".

تعقد "القمة العالمية لطاقة المستقبل 2014"، التي تستضيفها "مصدر"، شركة الطاقة المتجددة في أبوظبي، في الفترة من 20-22 يناير في أبوظبي. وتمثل الدورة السابعة للقمة الحدث الرئيسي في "أسبوع أبوظبي للاستدامة"، المنصة العالمية التي تستعرض التحديات التي تؤثر في عملية الإسراع بوتيرة نشر واعتماد التنمية المستدامة والطاقة المتجددة.

وسوف تعقد "القمة العالمية لطاقة المستقبل" بالتزامن مع الدورة الثانية لـ"القمة العالمية للمياه" والدورة الأولى لافتتاح معرض "إيكو ويست" الذي تستضيفه "مصدر" أيضاً.

إقرأ 679 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
قبل أكثر من عقد من الزمن تفوقت الصين على الولايات...
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه سيتم افتتاح أكبر 3 محطات...
إفتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية اليوم ، مشروعا للطاقة...
أكد مسؤولون، في شركة «هانرجي» للطاقة النظيفة، أن الإمارات تلعب...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة