diploma col
solamisr

خبراء البترول يبحثون حلول منتجات صديقة للبيئة

Solar GT Course

أ ش أيشارك 70 خبيرا باحثا وعالما في صناعة البترول والبيئة من امريكا وأوروبا وأستراليا والدول العربية والمملكة العربية السعودية في اعمال المنتدى والمعرض السابع للتقدم البيئي في الصناعات البترولية والبتروكيماوية “PetroEnvironment 2014”

والذي تنظمه جمعية إدارة وتقنية البيئة (ETMA بالتعاون مع مجموعة BME العالمية البريطانية لتنظيم المنتديات والمعارض الدولية وبدعم رئيسي من ارامكو السعودية وصدارة والذي تنطلق فعالياته يوم الاثنين القادم في الخبر ويستمر 3 ايام بحضور 1000 مشارك ومهتم و100 عارض في المعرض المصاحب للخروج بتوصيات ايجابية في مجال النفط وصناعة البتروكيماويات لعرض منتجاتهم ومناقشة المستخدمين النهائيين حول المستجدات التقنية.
وتحدث رئيس جمعية إدارة وتقنية البيئة (ETMA) المهندس حمود العتيبي قائلا في تصريح صحفي بمناسبة قرب عقد المنتدى ان وجود 70 باحثا وعالما في صناعة البترول والبيئة من امريكا وأوروبا وأستراليا والدول العربية والمملكة العربية السعودية ودول العالم للحديث سيتيح الفرصة للخروج بتوصيات ايجابية في مجال النفط وصناعة البتروكيماويات لعرض منتجاتهم ومناقشة المستخدمين النهائيين حول المستجدات التقنية، وقال ان التحديات في مجال صناعة البترول والبتروكيماويات تزداد يوما بعد يوم "مع تزايد التقدم الذي تشهده هذه الصناعة، وهنا يكمن الدور المحوري للمنتدى كأداة هامة في عملية التجديد، وكوسيلة للارتقاء يهذه الصناعة من خلال الابتكار والإبداع وحماية البيئة.
وأشار إلى أن التجارب أثبتت ان تنظيم المنتديات العلمية وسيلة للتغلب على التحديات التي لا تواجه صناعة النفط فحسب، بل مختلف الصناعات، المتعلقة بها، مبينا أن برنامج عمل المنتدى والمعرض السابع للتقدم البيئي في الصناعات البترولية والبتروكيماوية يمثل المنصة المثالية لمواجهة تحديات توفير الطاقة التي يحتاجها العالم، وتحديدا المعالم المتعلقة بالبيئة والسلامة، بما يحفظ المستوى الذي يستحقه الإنسان في الحياة، والمعيشة والصحة والرفاهية.
واضاف ان ما يميز صناعة البترول ويرسم ملامحها الرئيسية، سواء في الماضي أو في المستقبل، طبيعة التعامل مع المتغيرات وحجم النجاحات التي تتحقق.. وانا على ثقة ان المنتدى والمعرض المصاحب سيساهمان بتحقيق النجاح المرجو، وبالوصول لأفضل النتائج للارتقاء بصناعة البترول والحفاظ على البيئة إلى المستويات التي يتطلع لها الجميع،
وافاد المهندس حمود العتيبي ان من ابرز الاهداف للمنتدى هو تقديم منتجات وتقنيات صديقة للبيئة ذات جودة عالية وبأقل التكاليف، أما الثاني فهو تحقيق أفضل القيم المضافة بما يتعلق بالجودة والإبداع والتطور المستدام، خاصة وان أرامكو السعودية وصدارة وعدداً من شركات البترول وصناعة البتروكيماويات وخدمات البيئة أولت دعماً كبيراً للمنتدى من خلال رعايتها الرئيسية له والتأكد من ان مهنيي البيئة لديها يبادلون خبراتهم مع مثلائهم في الشركات الأخرى. هذا بالإضافة إلى مشاركة القطاع الأكاديمي كمؤيدين رسميين مثل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الأمير محمد، جامعة الدمام بالإضافة إلى دعم الجمعية العالمية لقضايا البيئة والمجتمع (IPIECA) مما يوفر منصة فريدة لمزودي الحلول البيئية في مجال النفط وصناعة البتروكيماويات لعرض منتجاتهم.
ولفت الى ان المنتدى سيتبنى 15 محورا في مجال البيئة والبترول وصناعة البتروكيماويات لمناقشة وتبادل المعارف حول المواضيع البيئية الأكثر أهمية التي تواجهها صناعات النفط والبتروكيماويات ومنها جودة الهواء وادارة النفايات الصناعية وتوصيف وعلاج المواقع الملوثة والمياه والصرف اضافة الى الحماية البحرية والتنوع البيولوجي والصحة البيئية للنظافة الصناعية الى جانب تقييم الأثر البيئي ونظم الإدارة البيئية والوقود النظيف وتغيير المناخ/ إدارة الكربون ولاستدامة وإدارة الأزمات والاستجابة في حالات الطوارئ والقوانين واللوائح البيئية والحفر والعمل على التحديات البيئية، مشددا على ان ارامكو تعمل على تخفيض نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت من وقود الديزل إلى 95%، مما يعزز جودة الهواء في كافة أنحاء المملكة. حيث تأتِي اهمية المنتدى لانه يعقد لاول مرة في المملكة جاذبا لرواد البيئة في مجال البترول وصناعة البتروكيماويات سيحقق نتائج ايجابية في مجالات البترول والبيئة والخروج بحلول وتوصيات مفيدة. ويشكل المؤتمر المنصة المثالية للتبادل الدولي للخبرات والاختراقات التكنولوجية ولتعزيز التعاون بين شركات النفط والغاز العالمية ومقدمي الخدمات ومؤسسات البحث والأوساط الأكاديمية والجهات الحكومية.
وبين أن استخدام التكنولوجيا الحديثة باستمرار يعتبر الشغل الشاغل لكافة الشركات الكبرى العاملة في هذا المجال من أجل زيادة الإنتاج.
وقال: «زيادة الإنتاج لا تكون هي الهدف الأوحد في عملية استخدام التكنولوجيا الجديدة لأن موضوع الحفاظ على البيئة لا يقل أهمية عن زيادة الإنتاج، وبالتالي فإن التقنيات الحديثة التي يتوافر فيها هذان العنصران تعتبر هي الأكثر إفادة لهذه الشركات».
وأوضح أن جميع التجارب السابقة خلال السنوات الماضية أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن التكنولوجيا الحديثة أصبحت بمثابة الوسيلة الناجحة للتغلب على كافة التحديات التي تواجه صناعة النفط والصناعات التي تندرج تحتها، مؤكداً أن جمعية إدارة وتقنية البيئة (ETMA) تسير وفق برنامج علمي مميز لمواجهة هذه التحديات، بل وتركز أيضا على ضرورة أن تكون هذه التقنيات الجديدة مرتبطة بالبيئة والسلامة لكي نحافظ على المستوى الذي يستحقه الإنسان في الحياة والمعيشة والصحة والرفاهية».
وشدد العتيبي على أن المنافسة الشرسة بين الشركات الكبرى في العالم العاملة في هذا المجال تركز على كيفية زيادة الإنتاج بجودة عالية مع المحافظة على البيئة، وقال: جهود المنتدى كلها تركز على تحقيق هدفين رئيسيين الأول هو تقديم منتجات وتقنيات صديقة للبيئة ذات جودة عالية وبأقل التكاليف، أما الثاني فهو تحقيق أفضل القيم المضافة بما يتعلق بالجودة والإبداع والتطور المستدام.
وقال ان أهم ما يميز صناعة النفط والغاز يكمن في طبيعة التعامل مع المتغيرات المستمرة، وهو ما يتحدد وفقا للتقنيات الحديثة المستخدمة في الصناعة، لان التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في هذه الصناعة تعد بمثابة أبرز التحديات أمام المتخصصين في صناعة النفط والغاز في جميع أنحاء العالم، خاصة مع الطلب المتزايد على الطاقة في كل مكان، ولذلك من الطبيعي أن تكون المنافسة قوية بين كافة الشركات الكبرى من أجل استخدام أحدث وأفضل التقنيات الجديدة لزيادة الإنتاج، وفي الوقت نفسه المحافظة على البيئة.

إقرأ 837 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...
أوضح وزير الكهرباء، أن الحكومة بذلت جهودًا كبيرة لتخطي الصعاب،...
تابع الدكتور منصور بكري، رئيس حي المناخ بمحافظة بورسعيد، اليوم...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة