PVPASS
solamisr

السعودية تؤسس مكتبًا متخصصًا لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة

في خطوة نوعية جديدة نحو إِعَانَة فرص الاستثمار في الطاقة المتجددة، أعلنت السعودية أمس تأسيس مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة، في وقت كشفت فيه وزارة الطاقة عن قرب إصدار طلبات تأهيل العروض لإنتاج 700 ميغاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وأعلنت وزارة الطاقة السعودية أمس قرب إصدار طلبات تأهيل العروض لإنتاج 700 ميغاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، والذي يعمل على إنتاج 3.45 غيغاواط من الطاقة المتجددة بحلول سَنَة 2020، و9.5 غيغاواط بحلول سَنَة 2023 بما يدعم «رؤية المملكة 2030»، حيث سيتم إصدار طلبات تأهيل العروض أَثْناء الربع الأول من هذا العام.
وأوضح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح أَثْناء مؤتمر صحافي عقد بمقر الوزارة في الرياض أمس، أن الوزارة أسست مكتبًا جديدًا مسؤولاً عن تنفيذ البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، حيث سيتولى المكتب الجديد مسؤولية رئاسة برامج الطاقة المتجددة بما يتماشى مع «رؤية المملكة 2030».
ورَسَّخَ المهندس الفالح أن مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة سيسهم في تدشين آفاق الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة، لافتًا إلى أنه سيتم تقديم دعوة للشركات لتقديم طلبات الاهتمام بمشاريع الطاقة المتجددة اعتبارًا من 20 فبراير (شباط)، على أن يتم تقديم العطاءات أَثْناء الأشهر القليلة المقبلة.
وبيّن الفالح أَثْناء المؤتمر الصحافي أمس، أن باكورة المشاريع الجديدة، ستكون عبر توليد 700 ميغاواط لمشروعين في الطاقة الشمسية والرياح، مبينًا أن المشروع الأول للطاقة الشمسية، ويقع في منطقة الجوف (شمال البلاد)، والثاني لطاقة الرياح في منطقة تبوك.
وأشار وزير الطاقة السعودي إلى أن الطاقة المولدة من المشاريع الجديدة سيتم استخدامها في المطارات، ومؤسسات تحلية المياه، مؤكدًا في الوقت ذاته على أن الطاقة الشمسية والرياح تحظى بمستقبل كبير على مستويات الإنتاج والاستهلاك في الوقت ذاته.
وتوقع الفالح، أن تحظى مشاريع الطاقة المتجددة في السعودية باهتمام دولي كبير، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «أعتقد أننا سنشهد طلبات دولية كبيرة للمشاركة في تنفيذ المشاريع الجديدة».
ورَسَّخَ وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية أن اللجنة التوجيهية للبرنامج الوطني للطاقة المتجددة تم تشكيلها مؤخرا بهدف رسم استراتيجية عملية طرح مشاريع الطاقة المتجددة التي أُقر إطارها العام ضمن «رؤية المملكة 2030» وبرامجها التنفيذية من قبل برنامج التحول الوطني، مشيدا بشركاء الوزارة في إنجاح تِلْكَ المبادرة وتحويل قطاع الكهرباء وإدخال مصادر جديدة للطاقة المستدامة في مزيج الطاقة بالمملكة.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الفالح: «المشاريع الجديدة في منطقتي الجوف وتبوك تعد أكبر المشاريع في المنطقة من ناحية الحجم، وهي الأولى في المملكة العربية السعودية التي تطرح بنظام الشراكة بين القطاعين الخاص والعام، بحيث يكون التمويل بالكامل من القطاع الخاص».
وأفاد بأن اشتراطات العقود ستكون محفزة بحيث تكون تكلفة إنتاج الكهرباء من تِلْكَ المصادر المتجددة من بين الأقل على مستوى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، مضيفا: «أسلوب الطرح لهذين المشروعين وما سيليهما سيكون في منتهى الشفافية، وتم استحداث منصة إلكترونية في الوزارة تتيح لكل المهتمين بالمشاركة أو حتى الرقابة على برامج الطرح ليكون لديهم القدرة على الاطلاع الآني واللحظي بما يتم وما يطرح من وثائق واشتراطات سواء أكانت مالية أو فنية أو قانونية للعقود والمناقصات التي سنقوم بطرحها».
وتوقع الفالح أن يتم تسلم العروض والعطاءات في شهر يوليو (تموز) المقبل مع العزم على إرساء تِلْكَ المناقصات الكبرى في شهر سبتمبر (أيلول) للبدء في التنفيذ بعد ذلك، كذلك علي الجانب الأخر توقع مشاركة عالمية سواء من حيث المطورون من مختلف أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ ومشاركة من مصادر التمويل المحلية والدولية.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «من بين الاشتراطات الرئيسية في هذا البرنامج توطين التقنية والصناعة للطاقات المتجددة بتدرج، وبطريقة تضمن أن تكلفة الطاقة المشتراة من قبل المشتري الرئيس تكون منافسة جدًا على مستوى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ».
وأوضح الفالح أن الطاقة الشمسية والرياح مستقبلهما كبير جدا خاصة في منطقة صحيفة البيان وأفريقيا ووسط آسيا، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «هي واعدة جدًا من حيث الإنتاج والاستهلاك وتقنيات الربط بين المناطق تنخفض تكلفتها وتزيد فعالياتها، وبالتالي سيكون في المستقبل إمكانية تصدير الطاقة سواء عبر تصدير الطاقة الكهربائية أو تقنياتها، وإنشاء المشاريع في أنحاء المملكة كافة التي تعد هدفا من أهداف البلاد في هذا القطاع وتطوير صناعاته في المستقبل».
وتأتي تِلْكَ التطورات في الوقت الذي سيرفع فيه مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة، تقاريره إلى اللجنة الإشرافية للطاقة المتجددة، بحيث تتمثل مهام المكتب في الإشراف العام على البرنامج ومراجعة خطته التنفيذية وجدوله الزمني.
وتعمل السعودية بِصُورَةِ جاد على توطين صناعة الطاقة تدريجيًا، ومشاركة الكفاءات البشرية السعودية في تِلْكَ الصناعة، بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال الحيوي.
وتأتي تِلْكَ المستجدات في الوقت الذي رَأْي فيه استهلاك الطاقة الكهربائية في السعودية ارتفاعًا شرسًا أَثْناء العقدين الأخيرين، بسبب النمو الاقتصادي السريع، ويُستخدَم ما يُقدّر بـ73 في المائة من الطاقة الكهربائية المولّدة في البناء، فيما يستهلك التكييف ما نسبته 65 في المائة من تِلْكَ الطاقة.
من جهة أخرى، أنجزت الشركة السعودية للكهرباء جزءًا كبيرًا من مشروع محطة ضباء الخضراء لتوليد الكهرباء بمنطقة تبوك، والتي تعد من أكبر المحطات على مستوى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ تعمل بنظام دمج الطاقة الشمسية مع الدورة المركبة، وفق أحدث التقنيات في هذا المجال، بقيمة إجمالية بلغت 2.5 مليار ريال (666 مليون دولار)، وهو المشروع الذي يأتي مع تحالف فرع شركة «إينيتك إنرجيا إس إيه» الإسبانية، والشركة السعودية لخدمات الأعمال الكهربائية والميكانيكية المحدودة، لإنتاج 605 ميغاواط، من بينها الثالثة والاربعون ميغاواط من الطاقة الشمسية، فيما من المتوقع تشغيل كامل قدرة المحطة أَثْناء العام المقبل.

إقرأ 963 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
    ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،...
  قدم مستثمرون بقطاع الطاقة الشمسية وجمعية تنمية الطاقة...
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة