diploma col
solamisr

«أكوا باور» تستعرض محفظة مشاريعها في الطاقة النظيفة في الملتقى السعودي للكهرباء 2017

Solar GT Course

تستعرض "أكوا باور"، الشركة السعودية العالمية الرائدة في قطاع امتلاك وتطوير وتشغيل محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه في المملكة وخارجها، محفظة مشاريعها وتجاربها في قطاعي الطاقة التقليدية والنظيفة التي تنتشر في أكثر من عشر دول حول العالم

، وذلك لدى مشاركتها في الملتقى السعودي للكهرباء كـ "شريك الطاقة" الذي ستنطلق فعالياته برعاية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، في العاصمة الرياض، على مدار ثلاثة أيام من 20 إلى 22 المحرم 1439هـ الموافق 10 إلى 12 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري.
وقال المهندس ثامر الشرهان، العضو المنتدب في شركة أكوا باور، "حرصنا على المشاركة في هذا الملتقى المهم انطلاقا من تطلعنا إلى الاستفادة من الفرص الواعدة التي يشهدها قطاع الكهرباء السعودي نتيجة للخطط والمبادرات الطموحة التي تتبناها الحكومة السعودية لتطوير القطاع ورفع كفاءته وتنافسيته وفق متطلبات برنامج التحول الوطني 2020 وأهداف الرؤية السعودية 2030".
وأضاف الشرهان أن مشاريع "أكوا باور" نجحت في تحقيق أرقام وإنجازات قياسية عالمية في قطاع الطاقة النظيفة، خاصة من حيث تقديم أفضل قيمة اقتصادية مستدامة تسهم في رفع الناتج المحلي للبلدان التي تعمل فيها، وبأقل تعرفة تنافسية في تنفيذ المشاريع على المستوى العالمي، وبتطبيق أحدث التقنيات العالمية، إلى جانب نجاحها في تنفيذ وتطوير أكبر مشاريع من نوعها إقليميا وعالميا، مثل مشروع دبي للطاقة الشمسية المركزة الذي فازت به مؤخرا لإنتاج 700 ميجاواط، ومحطة شعاع للطاقة الكهروضوئية في دبي التي بدأ تشغيلها في مارس الماضي بطاقة إنتاجية 200 ميجاواط، ومجمع نور للطاقة الشمسية المركزة بطاقة إنتاجية 510 ميجاواط في المملكة المغربية، إلى جانب مشاريع في كل من مصر والأردن وجنوب إفريقيا وبلغاريا.
وأشار الشرهان إلى أن الملتقى سيكون فرصة نموذجية تستعرض فيها "أكوا باور" تجربتها في تطوير وتنفيذ العديد من المشاريع الاستراتيجية السباقة في قطاع الطاقة المتجددة بأكثر من دولة، والتي تؤكد جاهزية "أكوا باور" للإسهام في الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني 2020 بشأن تنويع مصادر الطاقة وزيادة حصة الطاقة المتجددة منها بنسبة 9.5 جيجاواط بحلول العام 2023، إلى جانب رفع حصة إسهام القطاع الخاص في الناتج المحلي بنسبة 65 في المائة.
ونوه الشرهان إلى أن مشاريع "أكوا باور" في قطاع الطاقة المتجددة التي تنتشر في ست دول تقدم نموذجا ناجحا في رفع نسبة المحتوى المحلي في البلدان التي تعمل بها الشركة.
وسيصاحب الملتقى معرض تشارك فيه "أكوا باور" بمنصة شاملة تستعرض من خلالها محفظة مشاريعها في قطاعي الطاقة الكهربائية التقليدية والمتجددة، لتتيح لضيوف وزوار المعرض الإطلاع على أهم مشاريع "أكوا باور" في هذين القطاعين، مثل مشروع القرية المستقل لإنتاج الكهرباء ومشروع المرجان المستقل لإنتاج الكهرباء في السعودية، ومحطة شعاع للطاقة الشمسية الكهروضوئية ومشروع دبي للطاقة الشمسية المركزة في إمارة دبي، ومشاريع نور 1 ونور 2 ونور 3 للطاقة الشمسية المركزة و"خلادي" لطاقة الرياح في المغرب.

إقرأ 1090 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...
أوضح وزير الكهرباء، أن الحكومة بذلت جهودًا كبيرة لتخطي الصعاب،...
تابع الدكتور منصور بكري، رئيس حي المناخ بمحافظة بورسعيد، اليوم...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة