PVPASS
solamisr

أكثر من 35 مشروعاً لـ 75 طالباً شاركوا في معرض «الهندسة» بالكلية الأسترالية»

أكد الرئيس التنفيذي بالإنابة في الكلية الأسترالية م.صقر الشرهان ان الكلية تركز على نظام التعليم المعتمد على التعليم عن طريق المشاريع، موضحا ان معظم مشاريع الطلبة تعتمد على العمل اليدوي للطلاب المشاركين في المشاريع.

وقال الشرهان في تصريح للصحافيين على هامش معرض مشاريع طلبة الهندسة والذي اقيم صباح امس بحضور عدد كبير من المهتمين والمختصين وأولياء امور الطلبة، ان المعرض يقام بصفة دورية لعرض مشاريع التخرج لطلبة كلية الهندسة بالكلية الأسترالية في الكويت، موضحا ان ابرز ما يميز تلك المشاريع انها مشاريع طلابية تعود الطالب على العمل بروح الفريق حيث ان العمل جماعي في تلك المشاريع بما يؤهل الطلبة ليكونوا خريجين في المستقبل قادرين على خوض غمار سوق العمل بجدارة وتفوق ونجاح.
واشاد الشرهان بالمشاريع الطلابية المشاركة في المعرض، موضحا ان هناك الكثير من الطلبة الذين قاموا بتنفيذ مشاريع مهمة لشركات كبرى سواء كانت نفطية أو مؤسسات صناعية داخل الكويت وقاموا بتبني تلك المشاريع املا في ان يكون هؤلاء الطلبة نواة للمشاريع الصغيرة والتي من الممكن ان تتطور لتصبح مشروعا صغيرا في المستقبل.
وكشف الشرهان ان الكلية الأسترالية حريصة دوما على التطوير والتحديث، لافتا إلى ان التعليم اليوم اصبح عملية ديناميكية، موضحا ان الكلية حريصة على مراجعة مناهجها الدراسية وتخصصاتها المختلفة بين الحين والاخر من اجل إضافة التخصصات الجديدة المطلوبة بسوق العمل أو العكس إلغاء تخصصات اكتفى منها سوق العمل.
وفي رده على سؤال حول تصريح امين عام مجلس الجامعات الخاصة د.حبيب ابل بانه من المحتمل تقليل الاعتماد على البعثات الداخلية للجامعات الخاصة في السنوات المقبلة ومدى تأثير ذلك على مستقبل الجامعات الخاصة في الكويت، قال الشرهان: في النهاية يكون البقاء للاصلح ومن يعطي الخدمات التعليمية الجيدة هو من سيبقى في السوق، مشيرا إلى ان البعثات الداخلية والخارجية تعود إلى سياسة الدولة ممثلة بوزير التربية ووزير التعليم العالي والجهات الخاصة هم من يقررون نسب البعثات الداخلية في الجامعات الخاصة.
من ناحيته، أكد رئيس قسم الهندسة بالكلية الأسترالية في الكويت د.محمد غيث ان مشاريع التخرج لطلبة كلية الهندسة في الكلية الأسترالية في الكويت تغطي مجالات عدة ابرزها الطاقة المتجددة والنقل بالإضافة إلى انها تعالج مشاكل البيئة على مستوى الكويت ودول الخليج العربي بشكل عام.

وأشار غيث في تصريح خاص لـ«الأنباء» الى ان المعرض الحالي يعد المعرض الخامس على التوالي الذي يقام لطلبة كلية الهندسة بالكلية الأسترالية في الكويت، معلنا عن مشاركة اكثر من 35 مشروع تخرج بمشاركة اكثر من 75 طالب وطالبة، لافتا إلى ان تلك المشاريع هي نتاج تطوير حثيث وجيد للمناهج الاكاديمية في كلية الهندسة بما يجاري احتياجات الصناعة ويعتمد على الدراسة القائمة على المشاريع الريادية بالإضافة إلى التدريب الميداني.
وأوضح غيث ان معظم مشاريع التخرج تم تطبيقها من خلال شركاء مثل شركة نفط الكويت ومؤسسة الكويت للبحث العلمي ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وايضا شركات اخرى بحيث يكون الطالب مسلح بالجانب الاكاديمي والتطبيقي بالإضافة إلى مهارات التواصل والتي تعتبر من اساسيات احتياجات هذا العصر بالنسبة للمهندسين.
وأشار غيث إلى ان هناك بعض المشاريع التي تم تبنيها من قبل جهات خارجية، لافتا إلى ان هناك دعما للكثير من المشاريع المتميزة من خلال شركات متخصصة داخل الكويت وايضا من دولة قطر لانها مشاريع ريادية ولها طابع التميز والتطبيق العملي، ما يوفر على الدولة والمجتمع الكويتي الكثير من فاتورة الطاقة خاصة في مجال الطاقة الكهربائية والنفطية.
وأجرت «الأنباء» لقاءات مع عدد من طلبة المشاريع المشاركين في المعرض، والتقينا الطلبة مشعل الهاجري، مساعد العبدالهادي، فاطمة الشطي من قسم الهندسة الميكانيكية. وأوضح فريق العمل انهم فكروا في ان تعمل الكلية الأسترالية طوال اليوم بالطاقة البديلة ممثلة بالطاقة الشمسية وفكروا في تسخين الماء عن طريق الطاقة البديلة.
وأشاروا إلى ان الطاقة في الكويت تذهب إلى 3 استخدامات، طاقة تستخدم في الاستخدامات اليومية وطاقة تستخدم في فترة الصيف من خلال المكيفات بالإضافة إلى الطاقة التي تستخدم في سخان الماء، موضحين ان مشروعهم ركز على سخان الماء.
وأشاروا إلى انهم استخدموا عدسات التلفزيون لتسخين الماء واستخدموا مضخات ماء بسيطة والبرمجة مع الميكانيكا وتم خلطها بعضها مع البعض.
ولفتوا إلى ان المشروع ناجح، ولكن لا يصلح للكلية، وانما يصلح لمخيم في الوقت الحالي ويحتاج إلى تطوير، مؤكدين انهم سيستمرون في المشروع من اجل المزيد من التطوير من خلال إضافة بعض المواد التي تتبع الشمس.
والتقينا الطالبة آمار الشطي من قسم الهندسة المدنية والإنشائية، والتي اوضحت ان فكرة مشروعها تصميم شارع جديد يتحمل اجواء الطقس في الكويت، لافتة إلى انها استخدمت ناتج كشط الاسفلت بثلاثة نسب مختلفة وقامت بمقارنتها بالآخر الذي لا يحتوي على ناتج كشط الاسفلت، وتوصلت إلى ان نتائج ايجابية، موضحة انها ستستمر في البحث ومتابعة المشروع حتى تصل إلى شارع قيد الإنشاء على ارض الواقع.
وانتقلنا إلى الطالب علي فرس من تخصص الهندسة المدنية والإنشائية والذي اوضح ان مشروعه عبارة عن مشروع ترفيهي سياحي تجاري، لافتا إلى ان تطبيق المشروع على ارض الواقع سيساهم في انعاش السوق الاقتصادي في الكويت بشكل كبير بما يؤدي إلى استقطاب السياح إلى الكويت وزيادة نسبة السياحة الداخلية في الكويت.
وأفاد فرس بأن الادارة العامة للطيران المدني تبنت المشروع بعد ان اعجبت بفكرته، مشيرا إلى انه من المحتمل بناء المشروع بجوار المطار الجديد أو في منطقة خالية في البر، حتى تكون آمنة للناس ليذهبوا اليها ويستمتعوا بما سيحويه من مبان وفعاليات سياحية ترفيهية.
وتحدثنا إلى الطالبتين شيماء الرشيدي، وعالية دشتي من قسم الهندسة المدنية والإنشائية واللتين اوضحتا ان مشروعهما عبارة عن اعادة تطوير الجزيرة الخضراء وبناء منتجع وفندق داخلها، موضحتين انهما فكرتا في الاستفادة من الجزيرة الخضراء الموجودة بالفعل في الكويت وبناء مشروع يجذب السياح.
وأشارتا إلى انهما ستقومان بعرض المشروع على شركة المشروعات السياحية، موضحتين ان الجزيرة الخضراء كانت اول جزيرة صناعية في الخليج العربي ولديهما رغبة في تطويرها لتصبح معلما سياحيا جاذبا للسياحة من داخل وخارج الكويت.
ولفت الطالب عبدالله البشارة من قسم الهندسة المدنية والإنشائية الى ان مشروعه عبارة عن دراسة جدوى لبناء منزل وحساب التكلفة والوقت والمخاطر وايضا حساب تكلفة المواد التي تستخدم لبناء المنزل وتمت مقارنة الجداول التي قام بها بالجداول الاصلية للبيت وخرجت النتائج بفارق بسيط بين تكلفته المتوقعة والتكلفة الاساسية.
وختام لقاءاتنا مع الطلاب: محمد السنسري، رشيد العطار، حسين الخضر، وعبدالله القطان من قسم هندسة البترول والغاز والذين تحدثوا عن مشروعهم وهو عبارة عن تصميم مواد معينة تتم اضافتها إلى الاسمنت من اجل تشييد المباني بها.
واشاروا إلى انهم استخدموا تلك الخلطة للتثبيت من اجل الحفاظ على محتويات الحفرة وثباتها حتى لا تدخل السوائل الموجودة داخل الصخور في الحفرة وتؤثر على الحفرة وإنتاجية النفط.
وافادوا بأنه في مجال النفط والغاز يكون الوقت محددا، ولابد من الاخذ في الاعتبار عنصر الوقت، وبالتالي يتم استخدام الاضافات الصحيحة في الوقت الصحيح، مشيرين إلى انه ستتم تجربة عدة تركيزات للمواد الحافظة لتحافظ على مستوى الاسمنت المستخدم.
وتم في ختام المعرض اختيار افضل 4 مشاريع من الاقسام الاربعة الهندسية بالكلية وتم تكريم اصحاب تلك المشاريع وتوزيع شهادات التقدير عليهم.
اما الطالب حسين كرم من تخصص الهندسة المدنية والإنشائية، فأوضح ان مشروعه عبارة عن استخدام الصلبوخ المعاد تدويره في خلطة الاسفلت المستخدمة بالفعل في الشوارع.
ولفت إلى انه قارن الخلطة المعروفة والمعمول بها مع الخلطة التي قام بتنفيذها، مشيرا إلى ان العينة التي قام باختراعها لم تتحمل الضغوط، بالإضافة إلى ارتفاع التكلفة نظرا لان الاسفلت مكلف اكثر من الصلبوخ.

705553-7

705553-2

705553-6

 

إقرأ 1903 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
    ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،...
  قدم مستثمرون بقطاع الطاقة الشمسية وجمعية تنمية الطاقة...
كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عن ارتفاع...
أناب اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية يوسف الديب، وكيل وزارة...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة