diploma col
solamisr

«الشقايا» تغذّي الكويت بـ70 ميغاواط من «الطاقة المتجدّدة» نهاية العام

Solar GT Course

كشفت مدير معهد الكويت للابحاث العلمية الدكتورة سميرة السيد عمر انه تم تنفيذ 85 في المئة من المرحلة الأولى لمشروع الشقايا لإنتاج الطاقة المتحدد، من أنظمة الرياح وأنظمة الطاقة الشمسية بنوعيها الكهروضوئية والحرارية، مبينة أن إنجاز المرحلة الأولى للمشروع سيتم مع نهاية العام الحالي، ليصار إلى تغذية شبكة كهرباء الكويت بـ70 ميغاواط.


وقالت السيد عمر، في تصريح خلال جول تفقدية لمشروع الشقايا أمس، يرافقها وفد من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والامانة العامة للتخطيط والهيئة العامة للبيئة وديوان المحاسبة للوقوف على الانجازات التي تمت في المشروع، قالت انه تم الاتفاق مع شركة نفط الكويت لإنجاز المرحلة الثانية من المشروع على نفقتها الخاصة، مشيرة إلى أن المعهد يهتم بإنتاج الطاقة الشمسية من الثمانينات والكوادر البحثية في المعهد تقوم بعمل وتطبيق وإنجاز وتنفيذ هذا المشروع الرائد.
وبينت ان المعهد قام بتطوير قدرات مجموعة شبابية من المعهد المهتمين بالبحث العلمي، حيث سيقومون باستلام هذا المشروع ويشرفون عليه في المستقبل، حيث يمر المشروع بمراحل، الأولى في الشقايا، والثانية مشروع الدبدبة عن طريق شركة نفط الكويت، اما المرحلة الثالثة، فستكون بالشراكة مع القطاع الخاص.
وأوضحت ان المشروع لتنويع مصادر الطاقة من خلال استخدام تكنولوجيات الطاقة المتجددة والأنظمة، بما في ذلك التشغيل والصيانة الأمثل وتطوير تكنولوجيات تخزين الطاقة المتقدمة والنظم، وتصميم وتنفيذ استراتيجيات وتقنيات إدارة الطاقة الذكية إلى جانب تطوير وتنفيذ تكنولوجيات كفاءة الطاقة وإدارة الطلب على الطاقة.
وأشارت الى ان المشروع يهدف إلى تصميم وإنشاء وتشغيل أول محطة متعددة التقنيات لإنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة بسعة 70 ميغاواط، وربطها مباشرة بالشبكة المحلية لتغذية جزء من الطلب المحلي على الطاقة الكهربائية. وأكدت ان المشروع يعد أول خطوة عملية نحو تنويع مصادر الطاقة في البلاد للاستفادة من المصادر المتجددة من الطاقة النظيفة لسد جزء من الطلب المحلي، لافتة إلى انه من المتوقع أن تنتج أكثر من مئة ألف ميجاوات في السنة، مشيرة في الوقت نفسه الى استمرار مراقبة وتحليل أداء المحطة من خلال تسجيل البيانات والقراءات الخاصة بإنتاج المحطة من الكهرباء ومقارنتها بالإنتاج الإجمالي لمحطات مماثلة بدأت العمل حديثاً في دول أخرى مثل اسبانيا والولايات المتحدة الأميركية.
وأوضحت السيدعمر ان المشروع يهدف إلى إنجاز أول تقييم شامل ودقيق لمصادر الطاقة المتجددة في الكويت، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بالإضافة إلى إنجاز المخطط الهيكلي لمجمع الشقايا على مساحة 84 كليومترا مربعا، وانه سيتم وضع الأسس الفنية والاقتصادية للتوسع في استخدام هذه التقنية في المستقبل. وأكدت ان مخرجات هذا المشروع ستساهم في رسم الاستراتيجية بعيدة المدى للتوسع في تطبيقات مصادر الطاقة المتجددة في البلاد والتعرف على أهم المعوقات الفنية والتشغيلية التي قد تصادف مثل هذه الأنشطة مستقبلا. وأوضحت ان المعهد يقوم حاليا بوضع البنية التحتية لإنجاز وإنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الهواء، معربة عن سعادتها بتعاون وزارة الكهرباء والماء تتابع تنفيذ هذا المشروع كونها المسؤولة عن توصيل الطاقة على كل من يعيش في الكويت.
من جانبه،أشاد مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عدنان شهاب الدين بمشروع الشقايا الذي ينتج 70 ميغاواط، مقسمة بين أنظمة الرياح وأنظمة الطاقة الشمسية بنوعيها الكهروضوئية والحرارية، مبديا فخرة بإنجاز هذا المشروع بكوادر وطنية ومؤسسات كويتية. وبين ان تنفيذ هذا الحلم بدأ من الثمانينات واثمر عدة نجاحات منها بناء كوادر هندسية وعلمية استطاعت ان تحول الفكرة إلى واقع عملي، مشيرا إلى ان هذا العمل سيتواصل حتى نتمكن من إنتاج كميات كبيرة من الكهرباء تصل إلى 2000 و4000 ميغاواط، اذا تمت إضافة مشاريع إنتاج الطاقة الشمسية إلى المنازل والمباني الحكومية.
وهنأ معهد الأبحاث بإنجاز هذا المشروع الذي يعد جزءا من رؤية القيادة السياسية ان تساهم الطاقة المتجددة بنسية 15 في المئة من إنتاج الكهرباء عام 2030. وبين ان المؤسسة مولت فكرة المشروع وإعداد دراسة الجدوى بمنحة اميرية، ومازلنا مستمرين بتمويل الأبحاث والتقنيات الحديثة.
ومن جانبه، اعرب مدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله الأحمد عن سعادته بمستوى مشروع محطة الشقايا لإنتاج الطاقات المتجددة، مؤكدا أن المشروع هادف وستصل به الدولة إلى تطبيق رؤية امير البلاد في الوصول الى 15 في المئة من طاقات الكويت في سنة 2030 من الطاقات المتجددة وهي الرياح والشمس.
وأعرب عن شكره لمعهد الأبحاث الكويتي مؤسسة الكويت للتقدم العلمية على جهودهم المبذولة في المشروع، مبينا أن مثل هذه المشاريع الاستراتيجية الهادفة ستقلل من التلوث البيئية محليا وفي المنطقة ككل.
بدوره، قال الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي ان مشروع الشقايا احد اهم المشاريع الاستراتيجية ضمن ركيزة بيئة معيشية مستدامة وبرنامج توظيف الطاقات المتجددة، مشيرا الى انه من المتوقع ان ينتهي المشروع بالكامل في مارس 2022. وذكر ان المشروع يأتي تنفيذا للرؤية السامية لتأمين 15 في المئة من حاجة الكويت للطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2030، ويهدف الى تعزيز امن الطاقة الكهربائية وتنويع مصادرها في دولة الكويت بالاضافة الى توفير فرص عمل غير تقليدية وخلق اقتصاد للصناعات المساندة موازي لا يعتمد على مصدر الدخل الرئيسي للدولة.
وأشار مهدي الى ان تكلفة المشروع تبلغ 176 مليونا و600 الف دينار، وتبلغ نسبة الانجاز الكلية فيه 77.4 في المئة، كما تبلغ نسبة الانجاز في المرحلة التنفيذية 82 في المئة.

إقرأ 326 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
صرح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة د.محمد شاكر، بأن نسبة المكون...
قال رئيس منظمة لطاقة المتجددة في ايران محمد صادق زادة، ان 500...
وضعت المملكة ضمن أولوياتها في مجال الطاقة، الاستثمار في مجال...
«الحاجة أم الاختراع».. عبارة تتناقلها الألسن بين الحين والآخر،...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة