diploma col
solamisr

«أسبوع أبوظبي للاستدامة».. أفعال ومبادرات نحو تحقيق التنمية

Solar GT Course

شكّل أسبوع أبوظبي للاستدامة طليعة الأحداث المهمة في العاصمة أبوظبي للعام 2016، فهو أكبر تجمع حول الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، وركّز في دورة هذا العام على أربع ركائز أساسية هي: تطوير السياسات، ودور القيادة، وتعزيز الأعمال، ونشر التوعية، وشكلت هذه الركائز الأربع الجو العام للأسبوع في دورته لهذا العام.

بتوقيته الذي أعقب اتفاق باريس في ديسمبر/كانون الأول الماضي، جاء أسبوع أبوظبي للاستدامة من 16 إلى 23 يناير/كانون الثاني الجاري، ليكون أول تجمع عالمي متخصص يعمل على تعزيز تبني مشاريع الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، وشهد حضور عدد من قادة دول العالم وأكثر من 80 وزيراً إلى جانب 33 ألف مشارك جاؤوا من 170 دولة.

آيرينا
وكانت انطلاقة الأسبوع قوية باستضافة الاجتماع السادس للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، التي تتخذ من مدينة «مصدر» مقراً لها والتي تسعى لأن تكون واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم، وحقّقت الوكالة نمواً كبيراً في عدد الدول الأعضاء والذي وصل إلى (145) دولة بالإضافة إلى أكثر من (30) دولة في مراحل مختلفة من عملية المصادقة على النظام الأساسي، فيما انضم تسعة مندوبين جدد إلى المندوبين الدائمين للدول الأعضاء.

استثمارات الطاقة المتجددة

ويشار إلى أن حجم استثمارات الطاقة المتجددة بلغت في العام الماضي نحو 280 مليار دولار، وهي مرشحة للزيادة لتبلغ نحو 400 مليار دولار حتى عام 2020.

القمة العالمية لطاقة المستقبل

وبتاريخ الاثنين 18 يناير/‏‏‏‏كانون الثاني، شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، افتتاح الدورة التاسعة من القمة العالمية لطاقة المستقبل، ومن أبرز الشخصيات الرسمية التي حضرت القمة الرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، وبعد ذلك جرت مراسم حفل توزيع جوائز الدورة السنوية الثامنة لجائزة زايد لطاقة المستقبل، الذي حضره أيضاً أولافور راجنار جريمسون، رئيس جمهورية أيسلندا، رئيس لجنة تحكيم الجائزة،

وجيمس ميشيل، رئيس جمهورية سيشل، وتومي ريمينجساو، رئيس جمهورية بالاو، وعاطفة يحيى آغا، رئيسة جمهورية كوسوفو، وعدد كبير من الوزراء وممثلو البعثات الدولية.

أوسكار الطاقة

وتكرّم جائزة زايد لطاقة المستقبل المبدعين والرواد في مجالات الطاقة والتنمية المستدامة ضمن خمس فئات، هي الشركات الكبيرة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والمنظمات غير الربحية، وأفضل إنجاز شخصي، وفئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية، وتم عالمياً إطلاق مسمى (أوسكار الطاقة) على الجائزة، وهذا يؤكد أن رسالتها السامية وصلت العالمية بكل جدارة واقتدار.

ملتقى أبوظبي للإجراءات العمليّة

وبهدف تحويل الأقوال إلى أفعال وخطوات عملية، استضاف الأسبوع ملتقى أبوظبي للإجراءات العمليّة، الذي نظمته إدارة شؤون الطاقة والتغيّر المناخي في وزارة الخارجية، وشارك في هذا الحدث محمد بخاري رئيس جمهورية نيجيريا، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وعبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة المغربية، ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس رئيس المؤتمر الحادي والعشرين للدول المشاركة في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وكريستيانا فيغيريس، الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ.

ملتقى السيدات للاستدامة

وتماشياً مع جهود القيادة الحكيمة في تمكين المرأة في مختلف المجالات، استضاف أسبوع أبوظبي للاستدامة أول اجتماع ليوم كامل لملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة، ويعد الملتقى مبادرة عملية تهدف إلى إرشاد وإلهام النساء وتمكينهن من المساهمة في حفز الابتكار والريادة ودعم الحلول التجارية المبتكرة في قطاع الطاقة المتجددة.

منحة «علوم الاستمطار»

وتم على هامش الأسبوع كذلك تكريم الحاصلين على منحة الدورة الأولى من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، وفازت فرق بحثية من اليابان والإمارات وألمانيا بالمنحة المقدرة بخمسة ملايين دولار.

القمة العالمية للمياه

وركّزت الدورة الرابعة للقمة العالمية للمياه على معالجة تحديات ندرة المياه من خلال تعزيز التنمية المستدامة، والمشاريع الخاصة بتحلية المياه، وإعادة استخدام المياه، وقد أوجدت الإمارات معادلة بناءة تدمج بين الطاقة النظيفة وتوفير المياه، من خلال مشروع تجريبي لمحطة تحلية المياه بالاعتماد على الطاقة الشمسية في منطقة غنتوت.

وفيما تستثمر دولة الإمارات في بناء القدرات والتكنولوجيا الحديثة لضمان أمن المياه، لكنها لم تغفل أهمية وضع البرامج التي تشجع على الترشيد والاستعمال المنصف للموارد.

منطقة منتجات الطاقة الشمسية

واستعرضت منطقة منتجات الطاقة الشمسية أحدث الحلول التقنية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والتي أصبحت تتوافر بتكلفة مناسبة، وبما أن المواصلات في المدن تشكل نبض الحركة اليومية للناس والبضائع فقدجرى تخصيص منطقة خاصة لعرض منتجات ومركبات النقل المستدام وتمكن الجمهور من التعرّف إليها وتجربتها شخصياً.

التواصل الاجتماعي

كما شهدت الحملات الخاصة بالأسبوع على مواقع التواصل الاجتماعي نسبة تفاعل ومتابعة غير مسبوقة من خلال البث الحي وروابط التغطية الصحفية وذكر أوسمة الحملات عالمياً من قبل شخصيات دولية معروفة مثل الرئيس المكسيكي، والأمم المتحدة، وسيمنس، ورويترز وبلومبيرغ.

تغطيات مميزة

وحصد الأسبوع تغطيات إعلامية مميزة في الصحافة المحلية والإقليمية والعالمية مثل المكسيك، وفرنسا، والصين، والهند، وصحف ذائعة الصيت ووكالات أنباء دولية مثل (صحيفة الجارديان، رويترز، بلومبيرغ، الوكالة الفرنسية للأنباء، وغيرها الكثير).

اجتماعات واتفاقات

وعقد «التحالف العالمي لتحلية المياه النظيفة» اجتماعه الأول خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة.
كما وقعت «مصدر»، خلال الأسبوع، اتفاقية مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية تتولى بموجبها تطوير محطة تجارية للطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق الخدمية باستطاعة 200 ميجاواط في المملكة.

شراكة مع «بيئة»

إلى جانب ذلك وقعت «مصدر» اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة الشارقة للبيئة (بيئة)، الشركة الرائدة في الشرق الأوسط لإدارة البيئة والنفايات، للنهوض بقطاع تحويل النفايات إلى طاقة في دولة الإمارات، حيث سيتعاون الطرفان في تطوير مبادرات تحويل النفايات إلى طاقة في الشارقة، ودولة الإمارات بشكل عام، ومختلف دول المنطقة.

وسوف تساهم هذه المبادرات في تحقيق رؤية الإمارات 2021 التي من ضمن أهدافها الاستفادة من النفايات في توليد الطاقة بنسبة 75% بحلول عام 2021.

قاعدة بيانات للمنتجات المعتمدة

وتم خلال الأسبوع أيضاً توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية بين بوابة «مباني المستقبل» الإلكترونية، التابعة ل «مصدر» والمتخصصة في مواد البناء الصديقة للبيئة، وبرنامج المطابقة بعلامة الثقة للأداء البيئي التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، بهدف إنشاء أكبر قاعدة بيانات للمنتجات المعتمدة وفق معايير ومتطلبات المباني المستدامة في دولة الإمارات.

وسيوفر المجلس بموجب الاتفاقية معلومات كاملة حول مئات المنتجات الحائزة علامة الثقة للأداء البيئي عبر بوابة «مباني المستقبل»، مما سيوفر لشركات الاستشارات والمقاولات منصة شاملة وسهلة الاستخدام للبحث عن مواد البناء عالية الجودة.

«ملتقى السيدات للاستدامة»

وأعلن «ملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة» خلال الأسبوع عن أربع اتفاقات شراكة استراتيجية مع «الوكالة المغربية للطاقة الشمسية»، و«شبكة سياسات الطاقة المتجددة للقرن الحادي والعشرين» (REN21 )، و«جنرال إلكتريك» وبرنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل.

تقرير الاستدامة 2015

كما كشفت «مصدر»، عن تقرير الاستدامة 2015 الذي يسلط الضوء على إنجازات الشركة في مجال التنمية المستدامة في الفترة من أكتوبر 2014 إلى سبتمبر/‏‏‏‏أيلول 2015.

واعتمدت «مصدر» في إعداد تقريرها على المعايير المعترف بها دولياً ل«المبادرة العالمية لإعداد التقارير» وفقاً لأحدث إصدار (جي 4).

ويتضمن التقرير مجموعة واسعة من مؤشرات الاستدامة، بدءاً من البيانات الاقتصادية والبيئية وصولاً إلى ممارسات العمل والمعلومات المتعلقة بالتوظيف.
أكاديمية الصحافة الحضرية

وعقدت أكاديمية الصحافة الحضرية، وهي مبادرة تهدف إلى تدريب الصحفيين والإعلاميين المهتمين بالتنمية الحضرية المستدامة، ورشة عمل لوسائل الإعلام على هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016.

وأقيم هذا الحدث بتنظيم من أمانة مؤتمر الأمم المتحدة للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة (الموئل الثالث)، واستضافته الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، وحكومة دولة الإمارات، و«مصدر» مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، بمشاركة أكثر من 30 ممثلاً عن وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية.

الملتقى الأول لشركات التكنولوجيا الناشئة

شهد أسبوع أبوظبي للاستدامة كذلك انعقاد الملتقى الأول لشركات التكنولوجيا الناشئة التي تركز على تقنيات الاستدامة، حيث أتيحت لهم فرصة استعراض حلولهم المبتكرة في هذه القطاعات.وأقيمت الفعالية على مدى نصف يوم واقتصر حضورها على المدعوين فقط، واستضافتها وحدة دعم الابتكار التكنولوجي، المبادرة المشتركة بين «مصدر» وشركة «بي بي» ومعهد مصدر، وهي أول مركز لدعم ابتكار التقنيات المستدامة في قطاعات الطاقة الناشئة بالمنطقة والتي تم إطلاقها في شهر نوفمبر/‏‏‏‏تشرين الثاني خلال أسبوع الإمارات للابتكار.

جاء نجاح أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016 تتويجاً لنجاحاته السابقة، وعكس خبرة أوسع في استضافة فعاليات وأنشطة أكثر من حيث العدد والنوعية، وامتدح معظم رؤساء الدول والوزراء المشاركين بالأسبوع دولة الإمارات وإمارة أبوظبي على احتضانها لأسبوع أبوظبي للاستدامة وأشادوا بالرؤية الاستباقية للقيادة الرشيدة في الدولة، ما يضيف مستوى أعلى من المسؤولية على عاتق «مصدر» لتحقيق المزيد من التطور ومواصلة مشوار النجاح مستقبلاً.

المهرجان في مدينة مصدر

اختتمت فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بفعالية «المهرجان في مدينة مصدر»، التي واصلت نموها عاماً بعد عام حيث استقطبت الدورة الحالية من المهرجان عدداً قياسياً من الزوار الذين جاؤوا من مختلف إمارات الدولة لقضاء إجازة ممتعة بنهاية الأسبوع مع العديد من الأنشطة الترفيهية والتعليمية المرحة والملائمة لجميع أفراد العائلة كما وفر المهرجان ركناً خاصاً بالقراءة تماشياً مع إعلان عام 2016 عاماً للقراءة في دولة الإمارات. ويسعى المهرجان الذي تنظمه «مصدر» في عامه الثالث إلى إلهام سكان الإمارات لاتباع عادات أكثر استدامة من خلال المشاركة في سلسلة من الأنشطة التفاعلية التي تركز على الطاقة النظيفة والتنمية المستدامة.

قمة الاقتصاد الأزرق

شهد أسبوع أبوظبي للاستدامة انعقاد الدورة الثانية من قمة الاقتصاد الأزرق والتي استضافتها دولة الإمارات بالتعاون مع جمهورية سيشل وبالاشتراك مع اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات (

IOC) التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، ونظمتها إدارة شؤون الطاقة والتغير المناخي في وزارة الخارجية. وبحثت الخطوات العملية التي تساعد على تنفيذ البند الرابع عشر من أجندة التنمية المستدامة 2030، ومنها توحيد جهود المجتمع الدولي لإنجاز المزيد من الخطوات الضرورية بما فيها الحدّ من تلوث البحار، والتصدي لممارسات الصيد الجائر للأسماك والحفاظ على التنوع البيولوجي في البحار والمحيطات، ووضعت دولة الإمارات حماية مواردها البحرية والشاطئية واستخدامها بشكل مستدام في صلب سياساتها الوطنية. وتحقيقاً لركيزة التوعية ضمن هذا الأسبوع انعقد الملتقى الحصري الأول للطلاب، وذلك بهدف توعية الأجيال الناشئة بمبادئ الاستدامة وتطبيقاتها بحيث تصبح جزءاً من سلوكهم وعاداتهم اليومية، واستضاف الملتقى مجموعات طلابية من مختلف مدارس أبوظبي، وحظي الطلاب بفرصة الاطلاع على المباني المستدامة في مدينة مصدر وحضروا العديد من ورش العمل التي ساهمت في زيادة وعيهم بأهمية التنمية المستدامة وأساليب وتقنيات الطاقة المتجددة، وقد عبر الطلاب من خلال أسئلتهم وتفاعلهم عن مستوى إيجابي ومشجع لجيل المستقبل من أبناء الوطن.

نتائج بارزة

استقطبت مختلف الفعاليات الأخرى والمعارض في أسبوع أبوظبي للاستدامة، إلى جانب الأحداث الرئيسة على مدى أيام الأسبوع، قرابة ال 33 ألف زائر يمثلون 170 دولة، وبلغ عدد ممثلي وسائل الإعلام الذين غطوا أحداث الأسبوع قرابة ال 500 إعلامي. ووصل عدد طلاب المدارس المحلية الذين زاروا المعرض المقام ضمن الأسبوع قرابة 9 آلاف طالب وطالبة من 127 مدرسة. وتم خلال الأسبوع كذلك تنسيق أكثر من 5 آلاف اجتماع بين موردين ومشترين، وشهد الأسبوع إلى جانب ذلك مشاركة 645 شركة عارضة من 40 دولة. وتحدث خلال الأسبوع أكثر من 400 متحدث ضمن مؤتمرات إضافة إلى 150 حلقة نقاش وعرض تقديمي تمحورت بمجملها حول الطاقة والمياه. كما تم عرض أكثر من 50 منتجاً جديداً لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وبعضها يعرض لأول مرة في العالم خلال الأسبوع.

إقرأ 1243 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
صرح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة د.محمد شاكر، بأن نسبة المكون...
قال رئيس منظمة لطاقة المتجددة في ايران محمد صادق زادة، ان 500...
وضعت المملكة ضمن أولوياتها في مجال الطاقة، الاستثمار في مجال...
«الحاجة أم الاختراع».. عبارة تتناقلها الألسن بين الحين والآخر،...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة