diploma col
solamisr

"ديلويت": الطاقة المتجددة إلى ازدهار

Solar Diploma Course

كشف تقرير ديلويت الأخير الصادر تحت عنوان ”التفكير البديل 2016: خمسة تغيرات تحدد مستقبل الطاقة المتجددة“.

أن انخفاض أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء قد أوجد بيئة من المنافسة الشديدة على الطاقة المتجددة، غير أن ذلك أثر بدرجة طفيفة على الزخم الذي كان يشهده التقدم في مجال الطاقة البديلة.

ويسلط التقرير الضوء على الاتجاهات العامة والفرص المهمة في قطاع الطاقة المتجددة، كما يطرح السيناريوهات المحتملة التي يمكن أن تلعب دوراً مهماً في دفع قطاع الطاقة المتجددة إلى الأمام بحيث تتخطى التوقعات الحالية.

في هذا الإطار، علّق سلام عواوده، الشريك والمسؤول عن قطاع الطاقة والموارد في ديلويت الشرق الأوسط، قائلاً: "شهد قطاع الطاقة المتجددة تطوراً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية منذ صدور تقرير ديلويت الأخير.

وإنّ مثل هذا التطور أصبح قادراً الآن على الانطلاق بزخم قوي إلى الأمام نتيجة للتحولات الجذرية التي يشهدها قطاع الطاقة المتجددة لا سيما في الشرق الأوسط حيث ساهمت السياسات المشجعة في جميع حلقات سلسلة القيمة للطاقة الشمسية (المستثمرون، مطورو الخلايا الشمسية، مقاولو بناء المحطات الشمسية ومصنعو التكنولوجيا الشمسية) في نمو قطاع الطاقة الشمسية بدرجة كبيرة في عدة دول منها الأردن، الإمارات العرية المتحدة، ومصر".

وتابع عواوده قائلاً: ”عندما تجاوزت أسعار خام برنت حاجز 105 دولار أمريكي للبرميل، بذلت العديد من الدول جهوداً كبيرة لإعادة النظر والتوازن في استراتيجياتها الخاصة بالطاقة حيث تركزت تلك الجهود على التعرفة المنخفضة لاسترداد التكاليف التي يمكن ضمانها من خلال استخدام التقنيات الحديثة في موارد الطاقة المتجددة، والنفط الصخري أو الطاقة النووية.

من الملاحظ ان استمرار انخفاض أسعار النفط سوف يؤثر على استرداد تكاليف الاستثمار في توليد الطاقة وعلى رفع تكاليف فرصة الانتقال من قطاع الوقود الأحفوري التقليدي، وسيجعل تكاليف بعض التقنيات الحديثة مماثلة تقريباً للتقنيات التقليدية على الأقل في المستقبل المنظور“.

وبحسب تقرير ديلويت، فإن تضافر القوى التي تعمل على دفع الطاقة المتجددة إلى الأمام قد أعطى هذا القطاع زخماً لم يعد بالإمكان أن يشهد أي تراجع.

وقد حدد التقرير القوى الخمس التالية التي أسهمت في هذه التحولات الجذرية:

الإصلاحات التشريعية والسياسات الحكومية المساندة: تشجع التشريعات التي تصدر على المستوى العالمي والوطني والمحلي على زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة.

ومن بين هذه التشريعات ما صدر عن مؤتمر الأمم المتحدة حول التغير المناخي لعام 2015، بالإضافة إلى تبني التشريعات التي تصدر عن الدول أو الولايات أو المقاطعات لحماية البيئة.

التزام الشركات: أطلق عدد كبير من الشركات الكبرى حملات لتوليد احتياجاتها من الطاقة من مصادر متجددة في العقدين القادمين.

ففي الولايات المتحدة وحدها، وقعت 58 شركة متعددة الجنسيات على المبادئ الخاصة بمشتري الطاقة المتجددة، حيث تمثل هذه المبادئ مبادرة تهدف إلى تسهيل شراء الطاقة المتجددة من قبل الشركات على نطاق واسع.

الابتكار التمويلي: بدأ المستثمرون ينظرون الآن إلى مصادر الطاقة المتجددة بمثابة مجموعة من الأصول كسبت المزيد من ثقتهم للاستثمار فيها.

كما ساعدت الوسائل التمويلية الجديدة على تخفيض كلفة رأس المال اللازم للاستثمار في هذه الطاقة ويسرت إمكانية الحصول عليه.

إن إعطاء الشركات الفرصة لخفض أعبائها الضريبية من شأنه تعزيز اتجاه الشركات نحو الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة من خلال جعل العروض التمويلية أكثر جذباً للاستثمار.

تخزين الطاقة: تشهد تقنية تخزين الطاقة تقدما كبيراً بشكل يجعل من الطاقة المتجددة قطاع ذا جدوى اقتصادية أكبر ويحل من مشكلة الانقطاع في التيار الكهربائي.

دمج الشبكات: بفضل التقنيات الحديثة، فقد أصبح دمج مصادر الطاقة المتقطعة في شبكة الكهرباء أمراً من الماضي.

وبفضل هذه التقنيات التي وفرت القدرة على إدارة تدفق التيار الكهربائي في مسارات مختلفة مما يجعل مشغلي الشبكة الكهربائية قادرين على إدارة الإنتاج والتوريد في الوقت الحقيقي.

وأفاد تقرير ديلويت أن توفير الطاقة الكهربائية لا يزال يعاني من العوائق التقليدية مثل التكلفة والانقطاع ودمج الشبكات، إلا أن هذه العوائق لن تكون قادرة على إعاقة الجهود الرامية لاستغلال الطاقة المتجددة في الأجل البعيد.

وختم عواوده كلامه بالقول: ”لا يمكن لنا تجنب التحديات في مجال توليد الطاقة، غير أننا نستطيع تجاوزها من خلال تبني مصادر الطاقة المتجددة.

وقد كانت دول مثل الدانمارك، وألمانيا، والصين، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة وإسبانيا أول من تصدى لمعالجة هذه المشاكل من خلال الطاقة المتجددة، ونفذت العديد من المبادرات التشريعية التي حققت نتائج طيبة جعلت الدول الأخرى تقتنع بضرورة السير على خطى تلك الدول.

وربما يشير هذا الاتجاه إلى أن الطاقة المتجددة لم تدخل السياق الرئيسي للطاقة فحسب، بل أنها تصبح المعيار الأقوى بوتيرة متسارعة“.

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
قال رئيس مجلس إدارة شركة "أكوا باور" محمد بن عبدالله أبونيان، في...
كشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن هناك خطوات...
كشف الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، عن...
كشف الدكتور محمد مصطفى الخياط الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة