diploma col
solamisr

أبوظبي تستضيف منتدى الطاقة العربي الألماني

Solar GT Course

تحت رعاية المهندس سهيل بن محمد فرج المزروعي وزير الطاقة الإماراتي وبحضوره، تنطلق الأربعاء المقبل في أبوظبي أعمال منتدى الطاقة العربي الألماني في دورته السابعة، وتمتد أعمال المنتدى على مدار يومي الأربعاء والخميس 16 و17 نوفمبر الجاري في فندق جميرة بأبراج الإتحاد في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

ويمهد المنتدى لفرص التعاول في قطاع الطاقة، كما يرتفع سقف التوقعات بالإستفادة من الخبرات الألمانية التراكمية، والتي نقلت الألمان من الإعتماد على مصادر الطاقة التقليدية إلى النووية ثم إلى الطاقة المتجددة والمستدامة. ريادة إقليمية للإمارات دولة الإمارات أدركت بدورها منذ عدة سنوات أهمية التنوع في قطاع الطاقة، وذلك قبل هبوط أسعار النفط، ونجحت في أن تستأثر لنفسها بموقع متقدم في الصدارة الاقليمية من حيث قطاع الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، وذلك وفقاً لتأكيدات المهندس سيف بن محمد فرج المزروعي وزير الطاقة الإماراتي كما أن الإمارات أصبحت في طليعة الدول المنتجة للتقنيات المبدعة التي تدعم الجوانب التقليدية والمستجدة في قطاع الطاقة، وأكد المزروعي أن تأسيس ثقافة الابداع وبناء منظمة عالمية للبحث والتطوير سيلعب دوراً حاسماً في تحقيق هذه الأهداف والتحصل على الفائدة لصناعة الطاقة وللدولة بشكل عام.

رعاية إماراتية ومن المقرر أن يقام منتدى الطاقة العربي الألماني، وهو أحد أهم المنتديات واللقاءات العالمية المعنية بشؤون الطاقة تحت رعاية المهندس سهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي، و وزير الإقتصاد والطاقة الألماني سيغمار غابريل، وسوف تفتتح أعمال المنتدى بكلمة يلقيها وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي. مناقشات مهمة ويعد المنتدى هو الحدث الأهم في مجال الطاقة، والمصدر الأساسي للمعلومات والمستجدات المتعلقة بهذا المجال الحيوي، وهو منصة معلومات فعالة للشركات والكيانات العربية والألمانية التي تعمل في قطاع الطاقة، وسوف يشهد المنتدى مناقشات مهمة بين خبراء الصناعة، والسياسيين، وعلماء من الجانبين سواء الألماني أو الإماراتي، وكذلك يفتح آفاقاً جديدة للتعاون في مجال الطاقة.

وبالنظر إلى أن المنتدى يقام في دولة الإمارات العربية المتحدة للمرة الأولى فهو يمثل فرصة جيدة لتبادل الأفكار وطرح الرؤى بين مجموعة رفيعة المستوى من صناع القرار والشركاء التجاريين المحتملين، مما يعني أنه يعزز من قوة العلاقات في هذا المجال الحيوي. الألمان والطاقة من المعروف أن نهضة ألمانيا قامت على أكتاف قطاع الطاقة في المقام الأول، فقد حدثت تحولات تاريخية مهمة في مجال الطاقة، سواء من المصادر التقليدية إلى الطاقة النووية، ثم التحول إلى الطاقة المتجددة والمستدامة، وتعتمد ألمانيا على تقنيات حديثة لتحسين وتطوير هذا المجال الحيوي بصفة مستمرة. التحول العربي أما على المستوى العربي فقد أصبحت الحاجة ملحة إلى تطوير هذا القطاع في ظل إرتفاع الطلب على الطاقة، ومن المتوقع وفق تقارير عربية وعالمية أن يرتفع الطلب في المنطقة العربية على الكهرباء بنسبة نمو سنوية بين 6 إلى 8 %، فيما لاتزال العديد من الدول العربية تعتمد على وفرة الموارد التقيليدية مثل النفط والغاز في تأمين إحتياجاتها من الطاقة، مما يعني أن الشركات العالمية وعلى رأسها الألمانية يمكنها أن تساهم في تطوير قطاع الطاقة العربي.

إقرأ 913 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

solamisr

فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة