الإثنين , أبريل 12 2021
مشروع البحر الأحمر يستكمل معايير المرحلة الأولى لشهادة «LEED» للمدن

مشروع جزر البحر الأحمر السعودي يستكمل معايير المرحلة الأولى لشهادة «LEED» البلاتينيه للمدن

كشفت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحا في العالم أمس، عن استكمال معايير المرحلة الأولى لنيل شهادة الريادة في الطاقة وتصاميم البيئة LEED الخاصة بالمدن من الفئة البلاتينية التي يمنحها المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء بناء على تخطيط وتصميم مشروع البحر الأحمر.

وقال جون باجانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير، كجزء من طموحنا لإرساء معايير السياحة البيئية الفاخرة، نفخر اليوم باجتياز المرحلة الأولى من اعتماد الريادة في الطاقة وتصاميم البيئة LEED، موضحا أن هذه الشهادة تكرم مساعي الشركة لتجاوز التوقعات الحالية المرتبطة بمفهوم السياحة المستدامة، والتحول لإحدى الوجهات العالمية الرائدة في اعتماد نهج سياحي متجدد.

وأشار باجانو إلى أنه من المقرر منح الشهادة النهائية لكامل المشروع في الربع الثاني من عام 2021، كما تسعى شركة البحر الأحمر للتطوير إلى نيل اعتماد المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء في عدد من المباني الرئيسة ضمن موقع المشروع، بما في ذلك 15 فندقا، ومباني المطار الدولي، ومباني سكن الموظفين، مضيفا بأنه تم الاعتراف بالتزام الشركة بدعم السياحة المتجددة خلال عملية التقييم الخاصة بمنح الاعتماد، ولا سيما المخطط العام الذي تم تنفيذه عبر ممارسات التخطيط المكاني البحري الشامل للمشروع، وساعدت هذه المبادرة على تحديد المناطق ذات الأولوية الواجب حمايتها وعدم المساس بـ75 في المائة من جزر الوجهة، كما تم اقتراح تحييد تسعة جزر عن عملية التطوير وعدها مواقع بيئية ذات قيمة، علاوة على ذلك، تلتزم شركة البحر الأحمر للتطوير بتحقيق نسبة حفظ بيئي تصل إلى 30 في المائة بحلول عام 2040، وعليه تطور الشركة أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم، ما يسمح بتشغيل الموقع بأكمله بالطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة، ويشمل ذلك المواقع الموجودة ضمن جزر الوجهة.

وأضاف باجانو، نتطلع إلى التعاون مع المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء فيما نواصل تطوير وجهتنا السياحية العالمية، بما يضمن حماية بيئتنا الطبيعية وصونها ودعمها سواء خلال فترة بناء المشروع أو ما بعدها.

بدوره قال ماهيش رامانوجام الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأمريكي للأبنية الخضراء، يشكل وجود مدن ومجتمعات مثل مشروع البحر الأحمر عاملا مساعدا على ضمان مستقبل أكثر استدامة للجميع، مضيفا أن المدن والمجتمعات التي تحقق معايير شهادة LEED تعمل على خفض الانبعاثات الكربونية وإيجاد بيئة صحية، كما تسعى جاهدة لتحسين حياة سكان هذه المدن والمجتمعات، مشيرا إلى أن شركة البحر الأحمر للتطوير تعمل على إرساء معايير محددة لمفهوم الأداء الأمثل، ويجب أن تكون جهودها وإنجازاتها مثالا يحتذي به الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك بنشرتنا الدورية

ليصلك أهم الأخبار والأحداث والمؤتمرات بصوره دوريه

You have Successfully Subscribed!