PVPASS
solamisr

انطلاق مؤتمر ومعرض إدارة الطاقة الأول 2013 في البحرين اليوم

افتتح وزير المالية والوزير المشرف على شؤون النفط والغاز الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة مؤتمر ومعرض إدارة الطاقة الأول

والذي يقام في مملكة البحرين للمرة الأولى تحت شعار" نحو تحقيق الاستدامة في الطاقة" ويستمر المؤتمر والمعرض المصاحب لمدة ثلاثة أيام في الفترة من الأثنين الموافق 9 إلى الأربعاء الموافق 11 ديسمير الجاري، تتزامن معه انعقاد ورشتي عمل، وذلك في مركز الخليج الدولي للمؤتمرات في فندق الخليج.

ويأتي مؤتمر ومعرض إدارة الطاقة الأول بتنظيم من الهيئة الوطنية للنفط والغاز بالتعاون مع جمعية المهندسين البحرينية وجامعة الخليج العربي.
ومن المقرر أن يناقش المؤتمر كفاءة الطاقة والطلب عليها في المستقبل، وتقييم خيارات الإمدادات البديلة وتقييم الآثار الاقتصادية والبيئية والاجتماعية لسياسات الطاقة المختلفة، إذ يعد المؤتمر فرصة سانحة للاستفادة من خبرات المشاركين من دول مجلس التعاون وباقي دول العالم الذين يشاركون في المؤتمر والاطلاع على أحدث التقنيات الحديثة في هذا المجال من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر، خاصة وأنه سيتحدث في المؤتمر 36 متحدثا عالميا. كما يعتبر المؤتمر منصة متميزة لصناع القرار وواضعي السياسات في قطاع النفط والغاز والطاقة والقطاع المصرفي والأطراف الأخرى في العملية الإنتاجية لمناقشة ومراجعة التطورات التكنولوجية الحديثة والابتكارات في هذا القطاع الحيوي وتكثيف الجهود من أجل ترشيد الطاقة والمحافظة عليها بما يضمن الاستغلال الأمثل لهذه الثروات الطبيعية وتحقيق أكبر عائد منها.

من جانبه قال رئيس جمعية المهندسين البحرينية المهندس عبد المجيد القصاب:" إن إدارة الطاقة لا تعني فقط ترشيد استخدام النفط والغاز فحسب، بل الإدارة والتحكم في مزيج من مصادر الطاقة وتغيير معدل المصادر المتجددة وغير المتجددة بحيث نصل إلى حل مستدام يستطيع مد العالم بالطاقة لعقود عديدة قادمة. ونحن نحتاج إلى التركيز على الطاقة الشمسية والرياح والمصادر النووية للطاقة. إننا بحاجة إلى التقليل من اعتمادنا على الوقود الإحفوري من أجل مد الطاقة إلى المستقبل والذي يمكن تحقيقه من خلال تحسين كفاءة طرق المعالجات والأجهزة الحالية وأيضا استبدال طاقة الوقود الإحفوري بموارد متجددة.. وهذا يسير جنبا إلى جنب مع التقليل من تأثيرنا على البيئة".

وتجدر الإشارة إلى أن قطاع الطاقة يلعب دورا حيويا في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ يتم توفير موارد هيدروكربونية تلبي ما يقارب 100 % من الطلب على الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي مما يؤدي إلى انبعاثات عالية للكربون والتي تعد واحدة من القضايا الأكثر مدعاة للقلق في دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى ضعف كفاءة الطاقة التي تؤدي إلى نمو الطلب الذي يفوق معدلات النمو الاقتصادي والسكاني، كذلك هناك حاجة ماسة إلى استراتيجيات العرض / الطلب وسياسات متوازنة في قطاع الطاقة لتعزيز الكفاءة الاقتصادية وتحقيق الاستدامة.

وبالإضافة إلى ذلك، فأن دول الخليج معرضة بشكل خاص لتخفيض محتمل في الاستهلاك العالمي للنفط نتيجة لسياسات التخفيف من انبعاثات الكربون بعد عام 2020، الأمر الذي يجب معه تبني استراتيجية مخصصة لذلك لترشيد استهلاك النفط والغاز والتشديد على الحاجة إلى إدخال مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة.

وعلى صعيد متصل يتوقع أن يشارك في المؤتمر والمعرض وورش العمل أكثر من 500 من المهندسين والمتخصصين والمنشغلين في أمور الطاقة من دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وأوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية. وسيضم المعرض الذي سيقام بالتوازي مع المؤتمر عرض أحدث المنتجات التقنية والصناعية والابتكارات، وأكبر العارضين العاملين في مجال الطاقة من داخل وخارج البحرين.

إقرأ 3010 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
فريق التحرير

فريق عمل تحرير عالم الطاقة المتجدده

الموقع : rew-mag.

solar Diploma videos


ألبومات الصور

 
  اكتشف مجموعة من الباحثين في جامعة ”لانكستر“ في إنجلترا،...
  قالت الدكتورة نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، إن مصر...
 
    ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،...

إبقي علي إتصال معنا

  • Instegram
  • facebook
  • twitter
  • Linkedin

المبادرات والمباني الخضراء المستدامة

وصلات ذات صلة